مرأة

أضرار التأخر في تلقي التطعيم .. وأبرز فوائده للأطفال !!

أضرار التأخر في تلقي التطعيم .. وأبرز فوائده للأطفال !!

شفق بوست _ فريق التحرير

لا يخفى على أحد أهمية التطعيم للأطفال، حيث ينصح الأطباء دائماً بالمحافظة على تلقي التطعيمات المناسبة في وقتها المناسب

كما ينصح المختصين بانتظام تلقي جرعات التطعيم، وعدم التأخر في أخذها لضمان الفائدة وحماية الطفل من الأمراض

حيث أن التطعيم يكسب الجسم مناعة ضد أمراض عديدة، ويقوي جهاز مناعة الطفل ضد المرض دون أن يصاب بالمرض

يحتوي التطعيم على المستضد أو قسم منه ويكون ميتاً أو ضعيفاً حتى لا يسبب الضرر ويتمكن من تحفيز جهاز المناعة لإنتاج أجسام مضادة

فوائد التطعيم

للتطعيم فوائد وأهمية كبيرة على حياة الطفل والمجتمع، ويمكن القول أن التطعيم أنقذ حياة الكثيرين وحمى العديد من مخاطر أمراض عديدة

كما أنها تقي من الأمراض التي لايوجد لها علاج، كما أن هناك العديد من الأمراض التي اختفت بسبب فعالية التطعيم

كما أنه يحمي الطفل من الإصابة بأمراض خطيرة وإعاقات قد تسبب الضرر للطفل ولأهله من حيث الصحة والمال والوقت

و فوائد التطعيم لا تقتصر على الحاضر فقط، بل فوائدها تمتد على المدى البعيد فمن خلاله يمكن حماية الأجيال القادمة من خطر الأوبئة

كما أن التطعيم يخفف من أعراض الأمراض بشكل كبير، حيث يكون الجهاز المناعي قد تعرف على المرض فتكون الأعراض خفيفة

ويقي التطعيم من حدوث مضاعفات المرض، كما يقلل من الحاجة إلى تناول المضادات الحيوية ويعزز من الشعور بالأمان

أضرار تأخر تطعيم الأطفال

كما ذكرنا سابقاً ينصح الأطباء بتلقي التطعيمات في وقتها المناسب، من أجل الحصول على الفائدة القصوى منه

والجدير بالذكر أنه يمكن تأخير التطعيم لبضعة أيام أو أسبوع، فهناك العديد من العوامل التي تمنع تلقي التطعيم مثل مرض الطفل

لكن التأخر أكثر من أسبوع أو عدم تلقي التطعيم إطلاقاً له آثار سلبية على صحة الطفل، وقد تنتج أضرار خطيرة

يتم إعطاء الأطفال تطعيمات ضد أمراض خطيرة مثل الحصبة والسعال الديكي، وعدم تلقي الطفل لهذه التطعيمات قد يودي بحياته

كما أن الأضرار والمشاكل قد تنتج في المستقبل وتؤثر على حياة الطفل بشكل كبير وقد يصاب بالعدوى بسبب عدم تلقي التطعيم

الحالات التي يسمح فيها التأخر بالتطعيم

وهناك حالات معينة يمكن فيها التأخر بتلقي التطعيم كـ إصابة الطفل بالتهاب الأذن الوسطى أو الحمى أو البرد

وإن كان يعاني الطفل من أمراض مزمنة كـ السرطان، وإن كانت مناعته ضعيفة نتيجة تعرضه لأمراض معينة

كما أن بعض الأطفال قد تعاني من ردة فعل تحسسية عند حصولها على الجرعة الأولى، حينها يمكن تأجيل الجرعة الثانية أو تخطيها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى