مشاهير

مكسيم خليل بعد أن خطف المـ.ـوت أمه.. يطلب هذا الطلب من محبيه وهكذا تفاعلت شكران مرتجى مع وفـ.ـاة والدته

مكسيم خليل بعد أن خطف المـ.ـوت أمه.. يطلب هذا الطلب من محبيه وهكذا تفاعلت شكران مرتجى مع وفـ.ـاة والدته

شفق بوست ـ فريق التحرير

قام الفنان السوري مكسيم خليل بنعي والدته الراحلة ستيلا توميلو فيتش، التي تـ.ـوفيت اليوم الخميس في الثاني من شهر أيلول/سبتمبر.

وبحسب ما رصده موقع أوطان بوست فإن خليل نشر عبر صفحته بفيسبوك صورة لدعوة لحضور جنازتها وكتب كلمات مفعمة بالحـ.ـزن.

وقال الفنان مكسيم: انا مارح كون ياماما،  بس روحي رح تكون، رح تغسلك وتحملك وتودعك، رح تنامي مطرح مابتحبي، مطرح ماتمنيتي”.

مكسيم خليل مع والدته الراحلة ستيلا/ صورة من الإنترنت

وأضاف :”محبينك واصدقائك و طلابك نشالله رح يودعوكي و يدعولك، أنتي جزء من ذكرياتهم”.

وتابع :”بحبوكي حبيبتي،  ماشفتي شو كتبو عنك، ولاد البلد الطيبين رح يقومو بالواجب، لكل الاصدقاء، لكل المحبين”.

ثم توجه بطلب من أولئك المحبين قائلا :”لكل قادر، ستيلا رح تنام بالشام، ودعوها، بكرا الجمعة الساعة ٣ بعد الضهر بكنيسة الصليب، بالقصاع، وفيكن البركة”.

وتوالت ردود الأفعال على منشور خليل من متابعيه ومحبيه الذين دعوا لـ ستيلا بالرحمة، وواسوه بهذا المصاب.

كيف نعاه باللحظة الأولى من الإعلان عن وفـ.ـاتها؟

يشار إلى أن الممثل مكسيم نشر صورة تجمعه بوالدته الراحلة وكتب منشورا بإنستغرام معلنا وفاتها، فقال:

“جدران قلبي.. أرى روحك تعبر بين مسارح دمشق.. أراها تسير في الحواري القديمة التي احبّت.. خلف مرآة الممثل”.

وأضاف :”وكواليس القباني.. وتاريخ المعهد العالي..بين دمّر والأمويين.. اراها تهرب من جسدٍ ماعاد يشبهها..”.

وتابع:” قويةً كما كانت ..حرّةً كما كانت..مخلصة.. اراها في مكانها .. بين يديّ الرب .. محاطة بأصدقاء الزمن الجميل..”.

وأكمل:” حيث لا مكان سوى للضحك.. أراها في سمائي.. تنظر إليّ في غُربتي.. تمسك يدي في وحدتي الطويلة”.

وسرد:”منذ الطفولة وحتى الابدية.. تحرسني الى حين اللقاء.. تحضنني الى يوم الدين.. أراها الآن مطمئنة.. بحمى الرحمن ..كما تستحق”.

ثم قال :”ستيلا .. حبيبتي .. “يتيم أنا الآن يا أمي” ماما حبيبتي ستيلا خليل السلام لروحك بحبك كتير .. رح اشتقلك ..الله معك ياقلبي.. ارتاحي حبيبتي ارتاحي..لا تقلقي من شي”.

فنانون ينعون ستيلا 

نعى عدد من الفنانين الراحلة ستيلا منهم شكران مرتجى :”أستاذتي أول من خط الألوان على وجهي في “المعهد العالي للفنون المسرحية”.

وأضافت :” وفي أول عمل تلفزيوني فظننت أن كل شيء ملون، وألوان، والألوان تتلاشى، واليوم الأسود سيد الألوان سيدتي، ارقدي بسلام “ستيلا خليل”.

وكتب مازن عباس :”صانعة إرث مهنة المكياج السينمائي والتلفزيوني.. الطيبة “ستيلا خليل” ارقدي بسلام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى