كتب

الأول من نوعه.. افتتاح “معرض الكتاب” في مدينة إدلب شمال غرب سوريا

الأول من نوعه.. افتتاح “معرض الكتاب” في مدينة إدلب شمال غرب سوريا

شفق بوست – فريق التحرير

أقيم معرض “الكتاب الأول” في مدينة إدلب شمال غرب سوريا، والذي يعتبر الأول من نوعه في المحافظة.

وبجسب ما رصد أوطان بوست، فإن المعرض الأول من نوعه في مدينة إدلب، حيث يضم عدداً من الكتب العائدة لعدد من الكتاب السوريين، بحسب موقع عنب بلدي.

ويفتح المعرض أبوابه أمام زواره لمدة 6 أيام، وعلى فترتين، من الساعة العاشرة صباحاً للواحدة ظهراً، ومن الثانية ظهراً للثامنة مساءً.

ويضم المعرض عدة كتب لناشطين وكتاب مثل “إيمان محمد وعمر حذيفة”، وتحقيق “أنس تدمري”، ومحاضرات لعدد من المحاضرين.

مثل محاضرة الدكتور “محمد جندلي” بعنوان “حتى لا يبقى حال على حاله”، ومحاضرة بعنوان “القصة باختصار” للدكتور “عماد الدين رشيد”.

وأقيم في المعرض محاضرات وندوات علمية وثقافية، لإيصال صورة جيدة للمتابعين عن الوعي الثقافي في المحرر.

ولا يقتصر المعرض على نهج أو تخصص علميّ واحد، إنما جمع بين مختلف أنواع الكتب الدينية والفنون والأدب والتربية والسلوك ومناهج تعليم الأطفال وغيره

وجاء ذلك بجهود شخصية من عدة مكتبات ودور نشر، بهدف تأمين عدد كبير من الكتب في مكان واحد.

معرض مدينة إعزاز

وكان أفتتح في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، معرضاً مماثلاً الأسبوع الماضي باسم الكتاب الأول.

وأقيم المعرض باسم “أمة تقرأ أمة تنتصر”، وذلك بهدف تشجيع الشبان والشابات على القراءة.

وفتح المعرض أبوابه برعاية مكتبات “نبراس ودار بن عطية والأنصار”.

وشارك في المعرض عدة شخصيات أدبية وثقافية منهم “عبد المنعم زين الدين، وأيمن العلوم، وجاسم السلطان” وغيرهم من الشخصيات.

وضم المعرض عدداً من الكتب والمؤلفات، بعضها توثق تاريخ الثورة السورية كـ “لفحات من سجن تدمر، وعسكري منشق، والثورة السورية”.

ووفرت دور النشر في المعرض عدة كتب عربية من بلدان مختلفة، حيث حضره ممثل عن المجلس المحلي، والجامعات وعدة شخصيات معروفة في المدينة.

واستمر المعرض لمدة أربعة أيام، حيث تخلله محاضرات توعوية لبعض شخصيات الثورة السورية.

وتحتوي مدينة إعزاز على ثلاث مكتبات ومنها “جامعة حلب والمركز الثقافي”، في إشارة إلى تطور ملحوظ في مجال إحياء الكتب والنشاطات الثقافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى