سوريا

هذا ما سيشهده الملف السوري قريباً .. جيفري يكشف عن تطورات هامة !

هذا ما سيشهده الملف السوري قريباً .. جيفري يكشف عن تطورات هامة !

شفق بوست – فريق التحرير

كشف المبعوث الأمريكي الأسبق إلى سوريا “جيمس جيفري”، عن تطورات لافتة وهامة، سيشهدها الملف السوري، خلال الأيام المقبلة وفقاً لقوله.

جاء ذلك خلال مقاله له، نشرها مركز “ويلسون” للأبحاث، تحدث فيها عن جوانب عدة، من بينها تطلعات واشنطن للقضية السورية.

موقف إدارة بايدن

قال جيفري: إن السياسة التي استخدمتها إدارة جو بايدن، في إطار تعاملها مع الملف السوري، كانت سلبية للغاية وبكل المقاييس.

جيمس جيفري (صورة من الإنترنت)

وأضاف المسؤول، أن تلك السياسة التي انتهجها بايدن، تختلف تماماً عن سياسة الرئيس الأسبق دونالد ترمب، ومن قبله باراك أوباما.

وأشار جيفري إلى أن ذلك، أعطى انعكاساً سلبياً على مواقف حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية، وجميع شركاء واشنطن في المنطقة.

وأوضح المسؤول أن اختلاف سياسة بايدن عن السياسات السابقة، أدت إلى نوع من التخبط، لاسيما في إطار الانسحاب من سوريا.

وعلى الرغم من ذلك، لفت جيفري إلى أن واشنطن تعي تماماً مدى أهمية التوصل لحل جذري وشامل في الملف السوري.

ونوه المسؤول إلى أن واشنطن رفعت من سقف اهتماماتها، بما يخص التسوية السياسية في سوريا، ولاسيما بعد زيارة العاهل الأردني.

حيث قدم الملك الأردني حينها، مقترحاً لإدارة بايدن، تقتضي بإعادة ترتيب أوراق الدول المعنية بالملف السوري، والسعي نحو تسوية سياسية.

عملية السلام

وفي معرض حديثه، بين جيفري أن وقف إطلاق النار في سوريا، سيتعرض لخلل صريح، منوهاً إلى أنه لن يدم طويلاً.

وأرجح المسؤول السبب في ذلك، إلى وجود دول كبرى عدة، تتصارع في سوريا، فضلاً عن وجود قوات المعارضة السورية.

وأردف: إن مقترح الملك الأردني “عبدالله الثاني”، حول إعادة ترتيب الأوراق الدولية وتجميع الجهود، جيد من حيث المبدأ وسيكون إيجابياً.

إلا أنه بحاجة ماسة، لكافة أشكال الدعم من قبل البيت الأبيض،مع مراعاة عدم وجود دور مركزي لواشنطن وتحمل المسؤولية.

وتابع جيفري: هناك روافع عدة، قدمها المجتمع الدولي، من أجل الضغط على نظام بشار الأسد، لدفعه نحو عملية التعاون والسلام.

أبرزها تجميد مشروع إعادة الإعمار، وفرض قانون قيصر، والحظر الجوي والضربات الإسرائيلية، فضلاً عن مقاطعته على المستوى الدبلوماسي وغير ذلك.

وختم جيفري حديثه، داعياً الولايات المتحدة الأمريكية، لممارسة المزيد من الضغوط على الأسد، لدفعه نحو تسوية سياسية شاملة في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى