سوريا

خبير عسكري يكشف عن الهدف من شحن الأسد إلى موسكو والأخير يعزف على أوتار مكشوفة .. إليكم التفاصيل !

خبير عسكري يكشف عن الهدف من شحن الأسد إلى موسكو والأخير يعزف على أوتار مكشوفة .. إليكم التفاصيل !

شفق بوست – فريق التحرير

يبدو أن استدعاء روسيا لبشار الأسد، من أجل القدوم إلى موسكو، تترتب عليه تبعيات وخلفيات متعددة، ستظهر ملامحها عما قريب.

في هذا الصدد، كشف الخبير العسكري، العميد “أحمد رحال”، عن الأهداف الرئيسية، التي تقف وراء زيارة الأسد إلى روسيا.

جاء ذلك خلال منشور له، عبر حسابه الشخصي، في تطبيق فيسبوك، رصده بدوره موقع “شفق بوست”.

الهدف من زيارة الأسد لموسكو

قال رحال: إن قيام موسكو، بشحن رأس النظام بشار الأسد، يرتبط بشكل أو بآخر، بقمة المبعوثين الأمريكي والروسي ماكفورك وفريشنين.

حيث أن هناك قمة مرتقبة، ستجمع مبعوثيٌ الدولتين، والتي من المفترض أن تناقش ملف تواجد القوات الأجنبية، على الأراضي السورية.

وأضاف: الهدف من اللقاء، هو ممارسة مزيد من الضغوط على الجانب التركي، في إطار أن التواجد التركي والأمريكي يعرقل الحل.

وأشار العميد إلى أن روسيا، تبذل قصارى جهودها، لإيجاد ثغرة من شأنها إتاحة الفرصة لها، للتحكم بالملف السوري بشكل كامل.

وأوضح رحال أن موسكو تسعى للانفراد بالملف السوري، وتحريكه كما تشاء، ويبدو أن واشنطن لا تبدِ رفضاً لتلك المساعي الروسية.

اجتماع الأسد ببوتين

التقى رأس النظام السوري “بشار الأسد”، يوم أمس الاثنين، بالرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، وذلك في العاصمة الروسية “موسكو”.

وقال الأسد لبوتين خلال الاجتماع: إني أتقدم بالشكر لك سيادة الرئيس، وأنا سعيد جداً ومسرور للغاية، بهذه الزيارة واللقاء معكم.

وأضاف رأس النظام: سعيد بهذا اللقاء، ولا سيما بعد مرور نحو 6 سنوات، من القتال المشترك جنباً إلى جنب في سوريا.

وأردف الأسد: 6 سنوات انقضت، ولا زال الجيشان الروسي والسوري، يقاتلان في سبيل مكافحة الإرهاب في سوريا، على حد قوله.

وتابع رأس النظام: بدعم روسيا المستمر، حققنا نتائج جيدة في إطار العملية السياسية، سواء في أستانة أو سوتشي أو جنيف.

وزعم الأسد قائلاً: هناك دول عدة، تحاول عرقلة مسار العملية السياسية، وذلك من خلال دعمها للإرهابيين، ولامصلحة لها بالعملية السياسية.

وأضاف الأسد: نحن مستمرون في طريقنا، وسنبقى نحارب في سبيل تحرير الأراضي السورية، مع مراعاة أية جهود في المسار السياسي.

وختم حديثه لافتاً، إلى أن زيارته إلى موسكو، تصب في سياق مناقشة تطورات مسار الحل السياسي، والحرب ضد الإرهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى