سوريا

“مؤامرة كونية”.. فضائح بالجملة تطال وزارة النقل التابعة لنظام الأسد آخرها سرقة أغراض الركاب والوزارة تعلق “مظلومين ماسرقنا شي “

“مؤامرة كونية”.. فضائح بالجملة تطال وزارة النقل التابعة لنظام الأسد آخرها سرقة أغراض الركاب والوزارة تعلق “مظلومين ماسرقنا شي ”

شفق بوست – فريق التحرير

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي، ومواقع السوشال ميديا في سوريا، باتهامات وجهها نشطاء موالون، لمسؤولي وموظفي وزارة النقل التابعة لنظام الأسد.

وبحسب ما رصد موقع “شفق بوست”، فقد وجه نشطاء موالون للنظام اتهامات لوزارة النقل، أثارت سخرية واسعة عبر وسائل التواصل.

سرقة أغراض الركاب

اتهمت صفحات يديرها موالون عبر مواقع التواصل، وزارة النقل التابعة لنظام الأسد، بسرقة الأغراض الخاصة، بركاب مطار دمشق الدولي.

وزارة النقل (صورة من الإنترنت)

وقالت: إن عدداً من الركاب الوافدين أو المسافرين، عبر بوابة مطار دمشق الدولي، تعرضوا لعمليات سطو وسرقة تتعلق بأغراضهم الخاصة.

وأضافت أن بعض الركاب صدموا بحقائبهم، التي لم يجدوا فيها الأغراض الخاصة بهم، وذلك خلال فترة انتظار انطلاق الرحلة والعكس.

وأشارت الصفحات الموالية، التي تداولت تلك الأنباء، أن الركاب وجهوا أصابع الاتهام لموظفي وزارة النقل، المتواجدين داخل مطار دمشق الدولي.

وأوضحت أن موظفي وزارة النقل، هم الوحيدين المخولين بنقل حقائب الركاب، سواء كانوا من الوافدين أو المسافرين، عبر بوابة المطار.

مؤامرة كونية !

نفت وزارة النقل، الأنباء التي تداولتها بعض الصفحات، حول مسؤولية موظفيها عن سرقة أغراض الركاب الخاصة، في مطار دمشق الدولي.

وقالت الوزارة: إنها ليست مسؤولة عن أية أغراض مفقودة، وموظفيها لا صلة لهم بمثل تلك عمليات سطو، بحق الركاب.

وأضافت أن تلك الاتهامات، يسعى أصحابها لتشويه الصورة العامة للوزارة، والنيل من هيبة الحكومة وصبغ إسمها بعمليات السطو والنهب وغيرها.

وفي سياق متصل، أثار نفي الوزارة وتبريرها، موجة من السخرية، بين السوريين عبر صفحاتهم وحساباتهم الشخصية، في وسائل التواصل الاجتماعي.

فقد علق أحدهم ساخراً: “معقول تكون هالشائعات مؤامرة كونية، أو مدبرة من العصابات الإرهابية .. الله يخربيتكم فضحتونا وشوهتوا سمعتنا”.

وعلق آخر: “لعما شو هالنفس هاي، ما شاء الله شو دنية وزنخة هههه، وصلت معكم لتياب الركاب وأغراضهم الشخصية الخاصة”.

بينما كتب آخر: “لازم تكتبوا عباب المطار، الداخل مفقود والخارج مولود، لأن خزيت العين عليكن مافي شي بينفد من إيديكم”.

معلق آخر كتب أيضاً: “والله الصراحة صار لازم تدخلوا بموسوعة غينيتس، لأنكم حطمتوا أرقام قياسية بالفساد والنهب والسرقة والسطو والكذب”.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات ووزارات حكومة النظام، تتعرض لانتقادات واسعة من قبل الموالين، في ظل الفساد المنتشر في مفاصلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى