سوريا

“بعقد تبلغ قيمته 3500 دولار أمريكي” .. روسيا تطلق حملة تجنيد في محافظات سورية عدة وهذه وجهتهم !

“بعقد تبلغ قيمته 3500 دولار أمريكي” .. روسيا تطلق حملة تجنيد في محافظات سورية عدة وهذه وجهتهم !

شفق بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر مطلعة، عن تحركات روسية في محافظات سورية مختلفة، لإطلاق حملة تجنيد للشبان السوريين، واستغلالهم في خدمة مصالح موسكو.

ووفقاً لما رصد موقع “شفق بوست”، فإن روسيا طلبت من مكاتبها الأمنية، المتواجدة ضمن الفيلق الخامس التابع لها، ببدء الحملة.

الطريق إلى فنزويلا

قالت المصادر: إن موسكو بدأت فعلياً، من خلال أذرعها الأمنية، بحملة نجنيد واسعة، تشمل الشبان السوريين، في مناطق ومحافظات سورية مختلفة.

وأضافت أن موسكو أطلقت حملة التجنيد، من أجل ضم أكبر عدد ممكن من فئة الشباب، بغية إرسالهم إلى فنزويلا.

وأشارت المصادر إلى أن وظيفة المجندين، ستكمن بحماية المصالح الروسية في فنزويلا، ولا سيما الاقتصادية، على حد قولها.

وأوضحت أن موسكو لديها الكثير من المصالح الاقتصادية في فنزويلا، وتسعى لحمايتها والحفاظ عليها، وأبرزها مناجم الذهب والمنشآت النفطية.

ولفتت المصادر إلى أن الأذرع الأمنية لروسيا، تحاول أن تجند نحو 650 شاباً من محافظات درعا وحماه وحمص وحلب.

موعد خروج الدفعة

بينت المصادر أن روسيا طلبت من مكاتبها الأمنية، تجنيد ما لا يقل عن 650 شاباً سوريا، خلال 15 يوماً.

وأردفت: سيتم حشد الشبان المجندين وتجميعهم في قاعدة حميميم العسكرية بريف اللاذقية، والتي تقع تحت سيطرة القوات الروسية بشكل كامل.

وتابعت المصادر: من المقرر بعد تجميع وحشد الشبان، أن يتم نقلهم إلى فنزويلا، يوم العشرين من شهر أكتوبر الجاري.

وأضافت أن موسكو وضعت شروطاً للتجنيد، منها أن يكون الشاب خالياً من الأمراض كالقلب والضغط والسكري، وغيرها من الأمراض المزمنة.

وأشارت المصادر إلى أن أعمار الشبان يجب أن لا تقل عن 18 عاماً، ولا تزيد بالمقابل عن 50 عاماً.

ويتعين على الشاب أن يراجع مكاتب السماسرة الذين تحددهم المكاتب الأمنية، لدفع 300 دولار أمريكي، بغية تسهيل معاملاتهم وضمان ذهابهم لفنزويلا.

ووفقاً للمصادر، فإن عقد الذهاب إلى فنزويلا، يمتد لثلاثة أشهر، مقابل 3500 دولار للشاب، بحيث يستلم نصف المبلغ في سوريا، عن طريق وكيل محدد.

تجدر الإشارة إلى هذه ليست المرة الأولى التي تجند فيها روسيا السوريين، فقد سبق لها وأن أطلقت حملة تجنيد، من أجل القتال في ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى