أخبار الفن

الفنانة “إلهام شاهين” تكشف عن وصيتها بعد وفاتها وتثير الجدل بتصريحات حول رغبتها بالدهول في قصة حب !

الفنانة “إلهام شاهين” تكشف عن وصيتها بعد وفاتها وتثير الجدل بتصريحات حول رغبتها بالدهول في قصة حب !

شفق بوست – فريق التحرير

كشفت الفنانة المصرية “إلهام شاهين”، عن وصيتها بعد وفاتها، مطالبةً بضرورة تنفيذها بشكل مباشر، فور رحيلها عن الحياة.

جاء ذلك خلال لقاء مصور لها، رصده موقع “شفق بوست”، تحدثت فيه عن دوافع وصيتها الأخيرة.

التبرع بأعضاء جسدها

قالت شاهين: إنها كتبت وصيتها، من أجل أن تنفذها عائلتها بعد وفاتها، وذلك.دون أي تردد في تطبيق الوصية.

وأضافت الفنانة أنها ترغب بالتبرع بأعضاء جسدها، عقب رحيلها عن الحياة، لصالح كليات الطب البشري في مصر.

وأشارت شاهين إلى أنها استشارت أصحاب العلم والشرع، وطرحت عليهم تلك الفكرة، فيما إذا كانت جائزة أم محرمة في الشرع.

وأوضحت شاهين أن أصحاب العلم، رخصوا لها هذا الطرح، بناء على أنه جائز في معايير الشريعة الإسلامية، ولا يوجد ما يحرمه.

ولفتت الفنانة إلى أن ذلك بصب في سياق الصدقة الجارية، التي لا ينقطع أجرها، كون أعضاء جسدها، ستفيد طلبة الطب بالتعلم العملي.

ونوهت شاهين إلى أن فكرة التبرع بالأعضاء البشرية ليست متجددة، إنما سائدة في بعض الدول الأوروبية والعربية، كالمملكة السعودية وتونس.

ودعت الفنانة إلى إنشاء بنوك خاصة بالأعضاء البشرية، لتحقيق رغبة من يريد التبرع، كبنك القرنية المتواجد في دولة مصر.

عمل فني جديد

وفي سياق آخر، كشفت شاهين عن استعدادها لعمل فني جديد، حيث تجري التحضيرات والترتيبات لأجله، في الوقت الراهن.

وبينت الفنانة أن عملها الجديد، لن يكون عبارة عن أحداث سردية وقصص فارغة، من شأنها الحشو واستكمال العمل بعدد الحلقات فقط.

بل سيكون ذو رسالة هادفة، من شأنه بث نظريات مفيدة للمجتمع، الذي من الممكن أن يستفيد منها خلال التجارب الحياتية العملية.

وتمنت شاهين أن يكون عملها الفني الجديد، الذي تحضر له، ذور صدى واسع على مستوى المجتمع المصري بشكل خاص، والعربي بشكل عام.

تجدر الإشارة إلى أن شاهين، كانت قد أثارت الجدل في تصريحات سابقة لها، تتعلق بحياتها الشخصية، على وجه الخصوص.

فقد أبدت رغبتها حينها، بمواكبة قصة حب جديدة ومن ثم الزواج، معتبرة أن ذلك من حق أية سيدة، بغض النظر عن عمرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى