مشاهير

بعد مرور أربعين يوم.. مكسيم خليل ينشر صورا لأمه وكيف كانت ردة فعل نجوم سوريا يوم وفاتها

بعد مرور أربعين يوم.. مكسيم خليل ينشر صورا لأمه وكيف كانت ردة فعل نجوم سوريا يوم وفاتها

شفق بوست _ فريق التحرير

نشر الفنان السوري مكسيم خليل مجموعة من الصور المختلفة والقديمة لأمه الراحلة ستيلا خليل عبر حسابه الشخصي في موقع فيسبوك.

وتبعا لما رصده موقع أوطان بوست فإن خليل أرفق تلك الصور ببوست مؤثر، وكتب: “بأربعينك يا ماما رح نزلك شوية صور”.

وأضاف:”حلوين.. دافيين.. حقيقيين.. متلك.. من زمن بعيد ملون بألوان ما بتشبه ألوان اليوم..”.

واحدة من الصور التي نشرها مكسيم خليل/ إنترنت

وظهرت الراحلة ستيلا بالصور مع العديد من الفنانين السوريين مثل: زهير عبد الكريم، عبد النبي حجازي، منى واصف.

إضافة إليهم: فؤاد غازي، بشرى حاجو، عمر حجو، ناجي جبر، فارس الحلو، هيثم حقي، عبد اللطيف عبد الحميد، حاتم علي، نائلة الأطرش.

عدا عن: غسان مسعود، جهاد سعد، سلوم حداد، هاني الروماني، علاء الدين كوكش، أسعد فضة، صباح السالم، بسام كوسا.

ويذكر أن هذا المنشور نشره خليل بسبب مرور أربعين يوما على وفاة والدته، والتي شكل رحيلها صدمة لدى محبيها ولدى ابنها الفنان مكسيم.

كيف نعاها ابنها عندما تلقى الخبر؟

كتب مكسيم خليل بعد وروده خبر وفاة أمه :”إلى المرأة التي هزّت جدران قلبي..أرى روحك تعبر بين مسارح دمشق”.

وأضاف الابن المفجوع:”أراها تسير في الحواري القديمة التي أحبّت.. خلف مرآة الممثل..وكواليس القباني.. وتاريخ المعهد العالي..بين دمّر والأمويين”.

وتابع: “اراها تهرب من جسدٍ ماعاد يشبهها.. قويةً كما كانت ..حرّةً كما كانت..مخلصة.. أراها في مكانها .. بين يديّ الرب”.

وقال:” محاطة بأصدقاء الزمن الجميل.. حيث لا مكان سوى للضحك.. أراها في سمائي.. تنظر إليّ في غُربتي.. تمسك يدي في وحدتي الطويلة”.

“منذ الطفولة وحتى الابدية.. تحرسني الى حين اللقاء.. تحضنني الى يوم الدين.. أراها الآن مطمئنة”، ثم ودعها قائلا: “بحمى الرحمن ..كما تستحق..ستيلا .. حبيبتي ..يتيم أنا الآن يا أمي”.

فنانون ينعون الماكيرة ستيلا

يشار إلى أن وفاة ستيلا شكلت صدمة لدى محبيها، ومنهم العاملين في الوسط الفني، حيث نعاها العديد منهم.

وكتبت شكران مرتجى:”أستاذتي أول من خط الألوان على وجهي في “المعهد العالي للفنون المسرحية” وفي أول عمل تلفزيوني”.

وأضافت:’فظننت أن كل شيء ملون، وألوان، والألوان تتلاشى، واليوم الأسود سيد الألوان سيدتي، ارقدي بسلام “ستيلا خليل”.

كما علقت ليلى سمور:”أستاذتي، و رائدة الماكياج في الدراما السورية.. “ستيلا خليل” القلب الحنون والروح الصافية هنيئاً لك الراحة والسلام الأبدي.. في الملكوت يا طيبة.. ذاك أفضل جداً”.

كيف يتعامل الأهل مع أبنائهم لو نجح شخص منهم ورسب ٱخر في ٱن معا؟ إليكم الطريقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى