سوريا

على وقع التوترات في إدلب .. تركيا تستدعي السفير الروسي والملحق العسكري

على وقع التوترات في إدلب .. تركيا تستدعي السفير الروسي والملحق العسكري

شفق بوست – فريق التحرير

قالت وزارة الخارجية التركية في بيان لها اليوم الثلاثاء 23 آذار 2021, بأنها نقلت للسفير الروسي في تركيا مخاوفها وقلقها, عقب استهداف نظام الأسد مشفى الاتارب غرب حلب, واستهداف الطيران الروسي عدة بلدات سورية على الحدود التركية.

وكشفت وزارة الخارجية عن اجتماع تم عقده يوم أمس الاثنين 22 آذار 2021 مع السفير الروسي لدى أنقرة, وتناول وقف الهجمات على محافظة إدلب.

من جهته قال أحد المسؤولين الأتراك, بأن المحادثات التي جرت كان مخططاً لها مسبقاً, وأوضح بأنه تم إبلاغ المسؤول الروسي بأن الهجوم على مشفى الأتارب “أمرٌ غير مقبول وانتهاك جديد للاتفاق في إدلب”.

مشفى الأتارب عقب قصفه من قبل قوات النظام

وأضف المسؤول التركي عن استدعاء الملحق العسكري الروسي إلى وزارة الدفاع التركية للتناقش حول ذات المسألة.

وسبق أن طالبت وزارة الدفاع التركية من روسيا بتاريخ 21 آذار 2021 بإيقاف التصعيد العسكري على إدلب فوراً, وكبح جماح نظام الأسد عن قصف المحافظة الواقعة شمال غرب سوريا.

وفي بيان لها على موقع تويتر قالت وزارة الدفاع التركية “بأن قوات النظام السوري استهدفت منطقة قاح السكنية, وموقف شاحنات ومقطورات قرب مدينة سرمدا شمال إدلب بعدد من الصواريخ”.

وأضاف البيان بأن سبعة أشخاص من المدنيين أصيبوا إثر قصف موقف الشاحنات, فضلاً عن نفوق عدد من الحيوانات في قاح.

غارات جوية وقصف مكثف طال إدلب:

صعد نظام الأسد وبضوء أخضر من روسيا حملة قصفه المكثف على عدة مناطق بمحافظة إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

ففي مساء 20 آذار الحالي, استهدف نظام الأسد بعدد من قذائف المدفعية عدداً من منازل المدنيين ومدرسة حكومية ومنشأة عامة في مدينة أريحا جنوب إدلب.

واستهدفت غارات جوية من الطيران الحربي الروسي محيط قرية بسنقول الواقعة على طريق حلب – اللاذقية الدولي غرب أريحا.

وفي ذات الوقت طالت غارات جوية أخرى محيط مدينة سرمدا شمال إدلب, فضلاً عن غارات استهدفت مخيمات النازحين قرب قرية قاح.

وتسبب قصف قوات النظام مشفى الأتارب غرب حلب بوفاة ستة أشخاص, وإصابة 17 آخرين بجروح بينهم عدد من العاملين والمدنيين.

وخرج المشفى عن الخدمة كذلك بحسب ما أعلنته الجمعية الطبية السورية الأمريكية “سامز”.

ومن جهتها اتهمت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد فصائل المعارضة المدعومة من تركيا باستهداف مدينة حلب بعدد من القذائف الصاروخية.

وأضافت الوكالة أن القصف تسبب بمقتل مدنيين اثنين وإصابة عدد آخر بينهم أطفال بجروح, مضيفة أن القصف استهدف أحياء الصالحين والفردوس شرق حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى