سوريا

بأنامل سوريٌة .. “الموز” يتصدر محركات البحث في غوغل وتحذيرات من الانجرار خلف تلك الوقائع ذات المضمون السلبي !

بأنامل سوريٌة .. “الموز” يتصدر محركات البحث في غوغل وتحذيرات من الانجرار خلف تلك الوقائع ذات المضمون السلبي !

شفق بوست – فريق التحرير

حقق السوريون في الآونة الأخيرة، أعلى نسبة بحث في محركات غوغل، عن الموز الذي أحدث ضجة كبيرة، في أوساط السوريين والأتراك.

ويتبادر لأذهان من لم يسمع أو يقرأ عن قصة الموز، واحتلاله التريند مؤخراً، سؤالاً حول مدى ماهية الواقعة المسببة.

بدأت القصة من خلال جولة إعلامية “مقابلة شارع”، قال فيها مواطن تركي مسن: “إنه غير قادر على شراء الموز بالكيلو مثل السوريين”.

لتصبح هذه الجملة، حديث السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي ربطها البعض بأبعاد أخرى، مرتبطة بفرضيات الكراهية، بين السوريين والأتراك.

تحذيرات من التبعيات

حذر نشطاء سوريون، من عواقب الحديث عن مثل تلك الوقائع، التي وصفوها بالتافهة، معتبرين أنها لا تبنى عليها حقائق وفرضيات.

وفي الصدد، علق الصحفي السوري “عبدالرزاق سرجاوي”، على تلك الواقعة، خلال منشور له، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وقال سرجاوي: إنه لأمر معيب جداً، أن يتم بناء الحقائق، على وقائع تافهة، لا تتجلى فيها أية صورة من صور الواقع.

وأضاف الصحفي: متى كانت الحقائق والفرضيات والمواقف، تبنى على هكذا تفاهات، تحدث ضجة غير منطقية، استناداً لأسس فارغة.

وأشار سرجاوي إلى أنه ليس من المعقول، أن يبنى موقف الشعب التركي من اللاجئين السوريين، على عنقود موز.

وأردف الصحفي: مواطنزتركي مسن، يتحدث بما يمليه عليه فكره، وقال جملته: إنهوغير قادر على شراء الموز بالكيلو مثل السوريين.

وتابع سرجاوي ساخراً: من المعيب أن نقيم موقف أكثر من 90 مليون تركي، بناء على جملة مواطن واحد، ربما تدخل موسوعة “غينتس”.

وحذر سرجاوي في ختام منشوره، من الانجرار خلف تلك الوقائع التافهة، لافتاً إلى أن المعارضة التركية تستغلها بالتحريض على السوريين.

تجدر الإشارة إلى أن الموز، كان قد أصبح حديث السوريين عبر وسائل التواصل، بعد فيديو متداول.

قال فيه مواطن تركي: إنه لا يستطيع شراء الموز بالكيلو مثل اللاجئين السوريين في تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى