اقتصاد

حكومة الأسد تثير سخرية واسعة عقب حديثها عن مشروع لتوفير 100 ألف وظيفة براتب .. !

حكومة الأسد تثير سخرية واسعة عقب حديثها عن مشروع لتوفير 100 ألف وظيفة براتب .. !

شفق بوست – فريق التحرير

أثارت بعض الإجراءات، التي تروجها حكومة الأسد، في الآونة الأخيرة، موجة من السخرية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومواقع السوشال ميديا.

ووفقاً لما رصد موقع “شفق بوست”، فقد روجت حكومة الأسد، لنيتها اتخاذ بعض الإجراءات، لتحسين الواقع المعيشي، في مناطق سيطرتها.

تأمين الوظائف

روجت الحكومة المزعومة، لنيتها توفير الوظائف، بغية تحسين الواقع المعيشي المتدهور، في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

فقد زعمت أنها ستؤمن نحو مئة ألف وظيفة، وذلك من أجل تجنب التدهور المعيشي، الذي يعاني منه المواطن السوري.

إلا أن ما يثير السخرية هنا، أن الحكومة المزعومة، حددت الراتب مقابل تلك الوظيفة التي تسعى لتأمينها، بمبلغ قدره 30 دولاراً.

تلك السخرية التي أخذت حيزاً واسعاً بين الموالين، لم تكن لقلة فرص العمل، بقدر ماهي لقلة الراتي الذي حددته الحكومة.

وذلك لأن قيمة هذا الراتب، لا يكفي لسد أدنى مقومات الحياة، نظراً لموجة الغلاء وارتفاع أسعار السلع الفذائية وغيرها.

تصريحات رسمية

أكدت وزيرة التنمية الإدارية، في حكومة النظام “سلام سفاف”، أن الحكونة تعمل على إنجاز مشروع، لتوفير مئة ألف وظيفة عمل.

وأضافت سفاف أن المشروع يهدف لتفادي تدهور الواقع المعيشي، مشيرة إلى أنه سيشمل معظم المحافظات والمدن السورية، الخاضعة لسيطرة النظام.

وأوضحت أن الحكومة انتهت من مرحلة إعداد القرار، المتعلق بالمسابقة المركزية، لافتة إلى أنه سيتم الإعلان عنها، خلال وقت قريب.

وادعت سفاف أن المسابقة ستشمل كافة الفئات، دون أي استثناء يذكر، وذلك من خلال الاعتاد على الموثوقية، ودون تدخل بشري بالنتائج.

وختمت سفاف حديثها، بأن المسابقة ستأخذ بعين الاعتبار، الشهادات العلمية، والأشخاص الذين بحوزتهم تحصيلاً علمياً، على حد قولها.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق سيطرة الأسد، تشهد تدهوراً في الواقع المعيشي والاقتصادي، تزامناً مع شح فرص العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى