اقتصاد

الأسعار تحلق عالياً على الرغم من انخفاض سعر صرف الليرة السورية ومسؤول في حكومة الأسد يطلق رصاصة “التبرير” !

الأسعار تحلق عالياً على الرغم من انخفاض سعر صرف الليرة السورية ومسؤول في حكومة الأسد يطلق رصاصة “التبرير” !

شفق بوست – فريق التحرير

تشهد المناطق السورية الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، موجة غلاء مذرية، وارتفاعاً جنونياً في الأسعار، والذي ازدادت وتيرته في الآونة الأخيرة.

ووفقاً لما رصد موقع “شفق بوست”، فقد شهدت الأسواق ارتفاعاً متزايداً في الأسعار، على الرغم من انخفاض سعر الليرة السورية.

ارتفاع أسعار البضائع

كشف رئيس جمعية حماية المستهلك، التابعة لحكومة الأسد، “عبدالعزيز المعقالي”، عن ارتفاع أسعار السلع والمواد والبضائع، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية، أدلى بها المعقالي، لوسائل إعلام موالية.

وقال المسؤول: إن الأسواق شهدت في الآونة الأخيرة، ارتفاعاً في أسعار السلع والبضائع، سواء كانت غذائية أو مواد أولية وغيرها.

وأضاف المعقالي أن الأسواق سجلت ارتفاعاً كبيراً بنسبة تقدر بنحو 20 بالمائة، ما زاد من معاناة المواطنين، وتدهور واقعهم المعيشي.

وأشار المسؤول إلى أن هذا الارتفاع المتزايد، يأتي على الرغم من الانخفاض الذي يشهده سغر صرف الليرة السورية، في الآونة الأخيرة.

مدى تأثير ارتفاع الأسعار

أوضح المعقالي أن ارتفاع الأسعار، يؤثر بشكل سلبي، على الواقع المعيشي للمواطن السوري، وانعكاسات ذلك ستكون عليه بالدرجة الأولى.

ولفت المسؤول إلى أن أكثر ما يثير القلق بالنسبة للمواطن، هو ارتفاع أسعار المواد الغذائية بحد عينها، بغض النظر عن غيرها.

ونوه المعقالي إلى أن المواطنين شعروا بحدة الغلاء، على صعيد السلع الغذائية، مثل الأجبان والألبان والحليب، إلى جانب المنظفات.

وخلال حديثه لصحيفة الوطن الموالية، أفصح المعقالي عن الأسباب الرئيسية والمباشرة، التي تقف وراء ارتفاع الأسعار، في الآونة الأخيرة.

وأكد المسؤول أن الحكومة عمدت إلى رفع القيمة الضريبية مؤخراً، ما دفعوبأصحاب المصانع والمحال إلى رفعوأسعار السلع والمواد.

فضلاً عن رفع الحكومة لأسعار الكثير من المواد الأساسية، التي تدخل في إطار الصناعة، على حد قول المعقالي.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، تشهد تدهوراً في الواقع المعيشي، نتيجة الفساد المتغلغل في مفاصل الحكومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى