أخبار الفن

خشيت من إنقاص وزنها وعانت نفسياً بعد طلاقها وعلاقتها أثارت دهشة أصدقائها .. أبرز تصريحات المغنية البريطانية أديل خلال لقاءها مع أوبرا

خشيت من إنقاص وزنها وعانت نفسياً بعد طلاقها وعلاقتها أثارت دهشة أصدقائها .. أبرز تصريحات المغنية البريطانية أديل خلال لقاءها مع أوبرا

شفق بوست – فريق التحرير

خرجت المغنية البريطانية أديل في لقاء جمعها مع الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري خلال مقابلة حملت عنوان only adele one night.

وقد كشفت المطربة البريطانية الكثير من الأسرار الصادمة عن حياتها الشخصية وخوفها من إنقاص وزنها.

كما تطرقت أديل إلى المعاناة النفسية الصعبة التي عاشتها عقب انفصالها عن زوجها بعدما حلمت بتكوين أسرة.

أصرت على إنقاص وزنها رغم خشيتها من ذلك:

بينت المطربة البريطانية أديل أنها كانت تعاني القلق إزاء محاولتها إنقاص وزنها في بداية الأمر.

إلا أن ما زاد في إصرار النجمة البريطانية وفق حديثها هو انفصالها عن زوجها الذي كان دافعاً قوياً لها.

وقالت أديل “لم أنزعج على الإطلاق من رد فعل الجمهور بعدما شاهدوني نحيفة، صحيح أنني كنت قلقة من الخطوة ولكن انفصالي كان دافعاً لي كي أقدم على ذلك”.

معاناتها النفسية بعد الطلاق:

اعترفت المطربة البريطانية أديل بالمعاناة النفسية التي عاشتها عقب انفصالها عن زوجها حيث عانت من نوبات قلق دفعتها للعلاج النفسي.

وعلقت أديل بالقول “تعرضت لنوبات قلق بعد انهيار زواجي، كنت محبطة للغاية خاصة وأنني كنت أحلم بتكوين أسرة كبيرة”.

وتابعت بالقول “منذ صغري وأنا مهووسة بفكرة العائلة الكبيرة وإنجاب الكثير من الأطفال، ولكن الطلاق حكم هذه الفكرة وشعرت بخيبة أمل كبيرة”.

تربطها علاقة قوية بطليقها:

أكدت الفنانة البريطانية أديل أن علاقتها مع طليقها لم تنهار بشكل كامل وتربطها به علاقة صداقة قوية.

وعلقت أيل على ذلك بالقول “هذه الصداقة بيننا تثير دهشة أصدقائي، الجميع تعجبوا من اعترافي لهم أنني لم أكن سعيدة في زواجي”.

وتابعت أديل بالقول “زاد التعجب مع إصراري على الاحتفاظ بصداقتي أنا وطليقي”.

عانت كي تخبر ابنها عن الانفصال:

ومن الأمور التي عانت منها الفنانة البريطانية أديل بعد انفصالها كان بطريقة إخبارها لابنها عن الانفصال وأسبابه.

أديل علقت قائلةً “عانيت كثيراً كي أشرح له الأمر، ولكنه تفهم موقفي وموقف والده بعد فترة، وأتمني أن تكون الصورة واضحة بالنسبة له”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى