اقتصاد

حكومة الإنقاذ تضرب بيد من “خبز” وتخفض وزن الربطة إلى “450” غرام .. غضب يسود الشارع الإدلبي وهذه التفاصيل !

حكومة الإنقاذ تضرب بيد من “خبز” وتخفض وزن الربطة إلى “450” غرام .. غضب يسود الشارع الإدلبي وهذه التفاصيل !

شفق بوست – فريق التحرير

طالت حكومة الإنقاذ السورية، التي تسيطر “إدارياً”، على محافظة إدلب، انتقادات واسعة من قبل سكان المنطقة، في الآونة الأخيرة.

ووفقاً لما رصد موقع “شفق بوست”، فقد أشعل قرار الإنقاذ الأخير، المتعلق بمادة الخبز، غضب السوريين في محافظة إدلب.

تخفيض وزن ربطة الخبز

أصدرت حكومة الإنقاذ قبل أيام، قراراً يقضي بتخفيض وزن ربطة الخبز، مع المحافظة على سعر الربطة، والذي يبلغ 2.5 ليرة تركية.

وبحسب القرار الصادر عن الحكومة، فقد تم تخفيض وزن ربطة الخبز إلى “450” غرام، وبيعها بسعر “2.5” ليرة تركية.

وبررت الإنقاذ قرارها، بارتفاع أسعار المواد الأولية، والتي منةشأنها تشغيل الأفران، وصناعة مادة الخبز، لتقديمها للمواطن.

فقد ارتفع سعر لتر المازوت في إدلب، إلى أكثر من 7 ليرة تركية، كأدنى جودة من الأصناف، إلى جانب ارتفاع أسعار المواد الأولية الأخرى.

إلا أن المفارقة هنا، أن الجهة التي خفضت وزن ربطة الخبز، هي ذاتها من رفعت أسعار المازوت والغاز من قبل.

وهذا يعني أن من يساهم برفع كل تلك الأسعار، سواء كانت على صعيد الخبز، أو المواد الأولية اللازمة لإنتاجها، هي شركة وتد، التابعة للحكومة.

انتقادات بالجملة

أثار قرار حكومة الإنقاذ غضب السوريين، في محافظة إدلب، مادفع عشرات النشطاء للتعليق وتوجيه الانتقادات لمسؤولي الإنقاذ في المنطقة.

فقد علق الصحفي “عبدالرزاق سرجاوي” بطريقة طريفة، خلال منشور عبر فيسبوك: “يا حكومة الإنقاذ .. ارحموا غني قوم قد انفقر”.

بينما كتب آخر ساخراً: “أعتقد صار لازم تبيعونا كيس فارغ بدون خبز، يعني هيك بتوفروا عحالكم وقت وجهد كتير كبير”.

وعلق آخر قائلاً: “النظام بحاربنا بدمنا، من خلال القصف والغارات، وأنتو عم تحاربونا بلقمتنا، من خلال الخبز ورفع الأسعار وغيرو”.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة الإنقاذ في إدلب، كانت قد أصدرت قراراً، يقضي بتخفيض وزن ربطة الخبز، إلى “450” غرام.

وتشهد محافظة إدلب، في الآونة الأخيرة، ارتفاعاً ملحوظاً في الأسعار، سواء كان على صعيد المحروقات، أو السلع الغذائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى