عربي

قناة الحدث تحيي الذكرى الثانية لوفاة الإعلامية “نجوى قاسم” .. نبذة عن الراحلة التي تعاطفت مع الثورة السورية (فيديو)

قناة الحدث تحيي الذكرى الثانية لوفاة الإعلامية “نجوى قاسم” .. نبذة عن الراحلة التي تعاطفت مع الثورة السورية (فيديو)

شفق بوست – فريق التحرير

مضى عامان على رحيل سيدة الشاشة، الإعلامية اللبنانية “نجوى قاسم”، التي أظهرت تعاطفاً صريحاً مع الثورة السورية، مسجلة مواقفاً مشرفة لها، في تاريخ ثورة السوريين.

ووفقاً لما رصد موقع “شفق بوست”، فقد أحيت قناة الحدث، الذكرى السنوية الثانية اوفاة قاسم التي تعتبر آخر محطات عمل الراحلة.

الذكرى السنوية الثانية

أحيت قناة الحدث، الذكرى السنوية الثانية، لرحيل الإعلامية “نجوى قاسم”، التي توفيت جراء أزمة قلبية مفاجئة، في يناير 2020.

وقالت مقدمة نشرة الأخبار في القناة: تحية طيبة لروح سيدة الشاشة، الإعلامية “نجوى قاسم”، التي لطالما أبدعت في عملها.

وأضافت: عامان مرا على غيابكِ، لكن لم يمر يوم لم تكوني فيه حاضرة، فقد كان طيفكِ يجوب في كل مكان.

وأردفت: نشتاق إليكي في كل تفاصيل حياتنا، داخل وخارج غرفة الأخبار، لروحكِ الرحمة ولكِ منا نحن فريق العمل كل الحب.

وشكل وفاة قاسم صدمة كبيرة في أوساط السوريين، كونها أظهرت تعاطفها وانحيازها إلى ثورتهم، من خلال مواقف متعددة.

ولعل الموقف الأبرز لها، كان عندما قال أحد السياسيين الروس، أن بلاده تقصف الإرهاب في سوريا، لترد عليه الراحلة بالقول: “من يموت هم أطفال”.

لمحة عن حياة الراحلة نجوى قاسم

ولدت قاسم في بلدة جون، التابعة إدارياً لمحافظة جبل لبنان، ومن ثم انتقلت برفقة عائلتها للعيش في بيروت، لتكمل دراستها هناك.

وتخرجت من الجامعة عام 1993, وحصلت على الماجستير، إلا أن شغفها في الشق السياسي، دفعها للعمل في المجال الإعلامي.

تعتبر قناة الجديد اللبنانية، المحطة الأولى في انطلاقة الراحلة، حيث عملت فيها كمذيعة لأول مرة، في عام 1991.

وبقيت في القناة لأشهر عدة، ومن ثم انتقلت للعمل في قناة المستقبل عام 1993, وبقيت فدتعمل لصالحه على مدى 11 عاماً.

عطت مع المستقبل خلال تلك الأعوام، العديد من الأحداث والحروب حول العالم، كلبنان والعراق وأفغانستان، ومن ثم انتقلت لقناة العربية عام 2003.

حصلت قاسم على جائزة أفضل مذيعة عام 2006, بينما أطلق عليها قناة العربية لقب “قطعة الكريستال”، ولقبتها جريدة الرياض بالمراسلة الحربية.

واختارتها مجلة “أريبيان بزنس”، لتكون ضمن قائمة أقوى مائة سيدة في الوطن العربي، وحصدت جائزة مؤسسة مي شدياق للإبداع التلفزيوني.

وتوفيت سيدة الشاشة، في الثاني من يناير عام 2020, جراء تعرضها لأزمة قلبية، ليصادف أمس الأحد ذكرى وفاتها الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى