سوريا

بانتظار دعوتك ياجولاني .. هيومن رايتس ووتش تبدي رغبتها بزيارة سجون تحرير الشام شمالي سوريا!

بانتظار دعوتك ياجولاني .. هيومن رايتس ووتش تبدي رغبتها بزيارة سجون تحرير الشام شمالي سوريا!

شفق بوست – فريق التحرير

كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، عن رغبتها بزيارة السجون والمعتقلات، لدى تنظيم هيئة تحرير الشام، في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وجاء ذلك على لسان المدير التنفيذي للمنظمة “كينيث روز”، في تغريدةٍ له عبر “تويتر”، رصدها موقع “شفق بوست”.

رايتس ووتش مستعدة لزيارة السجون

وقال “روز”: إن زعيم التنظيم “أبومحمد الجولاني”، ينفي وجود حالات تعذيب، وانتهاكات ضد حقوق الإنسان، في السجون التابعة له.

وأضاف: الجولاني يقول أن السجناء والمحتجزين لديه، لايتعرضون لأية انتهاكات تتناقض مع معايير حقوق الإنسان.

أبومحمد الجولاني

ولفت روز في حديثه، إلى تصريح زعيم التنظيم، وحديثه مع الصحفي الأمريكي”مارتن سميث”، فيما يخص إمكانية الاطلاع على ظروف السجون والمعتقلين.

ونوه إلى أن الجولاني طلب حينها، زيارة سجونه من قِبَل المنظمات الدولية والحقوقية، للوقوف على كامل التفاصيل والحقائق.

وأردف حديثه قائلاً: نحن بانتظار دعوة الجولاني، ومستعدون للدخول إلى محافظة إدلب، وزيارة سجون التنظيم.

الجولاني لايمانع زيارة سجونه

وكان زعيم هيئة تحرير الشام “أبومحمد الجولاني”، قد نفى تعرض المعتقلين لديه للانتهاكات، وذلك خلال مقابلة صحفية أجراها معه، الصحفي الأمريكي “مارتن سميث”.

واتهمت منظمات حقوقية الجولاني، بالقيام باعتقالات تعسفية، في محافظة إدلب، بحق نشطاء ثوريين وإعلاميين.

إلا أنه نفى كل ماسبق، مشيراً إلى أن من يعتقلهم هم من عملاء نظام الأسد وروسيا، وأهدافهم تكمن في نزع الأمن والاستقرار في مناطق نفوذه.

تحرير الشام تنفذ حملة اعتقالات

وكانت هيئة تحرير الشام قد نفذت حملة اعتقالات في الآونة الأخيرة، بحق مدنيين ونشطاء إعلاميين وسياسيين، في إدلب، وبتهم مختلفة.

واعتقلت أمس عدداً من الأشخاص، قالت إنهم ينتمون لتنظيم حراس الدين، الذي تستهدفه طائرات التحالف الدولي، مابين الحين والآخر.

وكشفت مصادر محلية، اعتقال القوة الأمنية في الهيئة، للناشط الإعلامي “خالد حسينو”، أمس الاثنين، دون معرفة أسباب اعتقاله.

وأفادت أن اعتقاله تم بطريقة تعسفية، فقد اعترضوا طريقة، على الطريق الواصل مابين مدينة سرمدا ومعبر باب الهوى، وصادروا جواله الخاص، ومن ثم اقتياده إلى جهة مجهولة.

تُجدر الإشارة إلى أن تحرير الشام، تسيطر على معظم محافظة إدلب، وتتحكم بمواردها البشرية، ومعابرها الحدودية.

المصدر: أوطان بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى