مشاهير

تخلى عن كرة القدم لأجل والده وعشق السينما ومشروع تخرجه كان وراء زواجه من سعاد حسني ورفض دخول منزلها بعد وفاتها ولاحقته شائعة الوفاة .. قصة الفنان ماهر عواد

تخلى عن كرة القدم لأجل والده وعشق السينما ومشروع تخرجه كان وراء زواجه من سعاد حسني ورفض دخول منزلها بعد وفاتها ولاحقته شائعة الوفاة .. قصة الفنان ماهر عواد

شفق بوست – فريق التحرير

ماهر عواد، مؤلف وسيناريست مصري، تخرج من المعهد العالي للسينما عام 1983 وتزوج سعاد حسني عام 1987 وتوفيت وهي على ذمته.

كان عواد في صغره لاعب كرة قدم موهوب ولعب مع ناشئي الزمالك ومن ثم مع الأهلي قبل التخلي عن الكرة استجابة لرغبة والده بالتركيز على دراسته.

كما تمتع الفنان المصري بموهبة كبيرة في الكتابة وخاصة في سيناريوهات الأفلام ومنها “رشة جريئة”.

وكان أحد أفلامه التي كتبها سبباً في زواجه من الراحلة سعاد حسني بعدما أعجبت به ليدوم زواجهما حتى وفاتها.

وعقب وفاتها ومن شدة تأثر عواد بالأمر رفض العودة إلى العمل الفني كما رفض دخول المنزل الذي جمعهما.

قصة حياته

ولد السيناريست والمؤلف المصري ماهر عواد في شهر آب من عام 1952 في حي بولاق لعائلة متوسطة الحال.

حلم عواد منذ صغره احتراف المجال السينمائي لحبه الكبير لها وعقب نيله الشهادة الثانوية التحق بكلية الإعلام.

تخرج من كلية الإعلام عام 1975 وعمل بوكالة انباء الشرق الأوسط بقسم الديسك المحلي مثبتاً كفاءة كبيرة.

كما ساهم عواد في إنشاء وكالة الانباء العمانية وبعد عودته التحق بمعهد السينما قسم السيناريو ونال منها درجة البكالوريوس.

تخلى عن عمله لأجل زوجته

تعرض ماهر عواد لموقف خلال عمله بوكالة الشرق الأوسط وكان حينها متزوج حديثاً من السندريلا سعاد حسني.

حيث طلب عواد إجازة وخلال إنجازه إجراءات الإجازة التقى بمدير التحرير الذي قال له بطريقة غريبة:

“أظن أنك الآن محتاج الوكالة ولا الصحافة” في تلميح منه إلى زواجه من سعاد حسني.

وكان رد عواد على الفور أن أخذ ورقة بيضاء وكتب عليها استقالته من وكالة أنباء الشرق الأوسط رفضاً للإهانة التي تعرض لها.

مشروع تخرجه سبب زواجه

قدم عواد مشروع تخرجه من المعهد العالي للسينما سيناريو فيلم “حق عرب” وكان مشروع تخرج مميز.

وقد وصلت شهرة الفيلم وكاتبه إلى سعاد حسني التي شاهدته وأعجبت كثيراً بكاتبه قبل حدوث أول لقاء بين الطرفين.

وقد تم خلال اللقاء الاتفاق على كتابة عواد فيلم “الدرجة الثالثة” لحسني قبل أن يتم الزواج بين الطرفين عام 1987.

عاش الزوجان وسط أسرة متحابة بأحاسيس متقاربة وحب للعزلة عن محيطهما مدة 14 عاماً قبل وفاة حسني.

وفي آخر أربع سنوات ابتعدت حسني عن عواد بداعي السفر إلى لندن لتلقي العلاج من مرض الاكتئاب.

وكان عواد وقتها حريصاً على تلبية كل متطلبات زوجته ومنها إيصال المبالغ التي خصصتها لمساعدة بعض العائلات الفقيرة في مصر.

كما كان عواد وبناء على طلب حسين يرسل باقات الورود لصديقاتها في يوم عيد الحب كما اعتادت هي أن تفعل.

رفض دخول منزلها بعد وفاتها

استيقظ عواد في عام 2001 على خبر صاعق وهو وفاة زوجته سعاد حسني بعد سقوطها من أعلى شرفة منزلها.

وبعد وفاتها ابتعد عواد عن الوسط الفني تماماً كما رفض الدخول إلى منزلها لغاية اليوم.

كما طلب من شقيقتها إحضار كل ما يخص زوجته حسني حيث بقي يحتفظ بها إلى الآن.

ومع ابتعاده عن الوسط الفني لاحقت عواد شائعة الوفاة إلا أنه لا زال على قيد الحياة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى