سوريا

لاتستثمروا في سوريا .. فيصل القاسم يوجه رسالة عاجلة للسوريين في الخارج !

لاتستثمروا في سوريا .. فيصل القاسم يوجه رسالة عاجلة للسوريين في الخارج !

شفق بوست – فريق التحرير

وجٌَهَ الإعلامي السوري، ومقدم برنامج الاتجاه المعاكس “فيصل القاسم”، رسالة عاجلة وهامة للسوريين المقيمين خارج سوريا.

وجاء ذلك خلال منشورٍ له مساء اليوم الأربعاء، على صفحته الرسمية في “فيسبوك”، رصده موقع “شفق بوست”.

وقال القاسم: أيها السويين في الخارج، إياكم أن ترسلوا أموالكم إلى سوريا، بقصد تأسيس المشاريع الاستثمارية.

وأضاف الإعلامي: أرسلوا أموالكم لأهليكم فقط من أجل المعيشة، ولا تستثمروا قرشاً واحداً، ولا تفكروا بذلك إطلاقاً.

بشار الأسد في صورة له خلال مقابلة مع وكالة الانباء الفرنسية نشرتها وكالة الأنباء العربية السورية يوم 13 أبريل نيسان 2017.

وأشار القاسم إلى أن العصابة الحاكمة، في إشارةٍ منه لنظام الأسد، قد سطت على أموال وأرزاق الجميع، بمن فيهم المقربين منها.

وأوضح الإعلامي أن النظام استولى على أموال رجال الأعمال الذين خدموه وموٌَلوه على مدى سنوات، أبرزهم رامي مخلوف.

واختتم القاسم حديثه بالتحذير من استثمار قرشاً واحداً في مناطق الأسد قائلاً: “قد أُعذر من أُنذر”.

الاستيلاء على أموال مخلوف

يُعتبر رامي مخلوف الراعي الأكبر للاقتصاد السوري، حيث كان يملك عدداً كبيراً من الشركات السورية، بما فيها شركات الاتصالات ويسيطر على 60 بالمئة من اقتصاد البلد.

بدأ نظام الأسد بالاستيلاء على أمواله وتضييق الدائرة من حوله، منتصف العام الماضي 2020, عندما أصدر قرارتً بالحجز على بعض أملاكه وأمواله.

فقد أصدرت حينها وزارة مالية الأسد وثيقةً تتضمن قرار الحجز الاحترازي على أموال وممتلكات مخلوف وزوجته وأبنائه.

وقالت مالية النظام إن هذا القرار بأتي ضمن خطواتٍ احترازية، لضمان دفع الأموال المستحقة لهيئة الاتصالات في البلاد.

استيلاء الأسد على أموال هاني عزوز

قرر نظام الأسد العام الماضي، الحجز الاحتياطي على أموال أكبر رجال الأعمال في مدينة حلب “هاني عزوز” المنقولة وغير المنقولة.

وبرر النظام ذلك الإجراء، لضمان حقوق الخزينة العامة للدولة، من رسوم وغرامات وقضايا استيراد للبضائع وغيرها.

وبلغت القيمة المالية التي تم الحجز عليها 565 مليون ليرة سورية، بحسب ماقال موقع الاقتصاد التابع للنظام.

وسبق للأسد أن حجز على أموال عزوز وزوجته وأبنائه عام 2017, مبرراً ذلك بضمان تسديد قروض مصرفية متعثرة.

الاستيلاء على مفاصل هيثم جود

واستولى نظام الأسد في أواخر عام 2020, على شركة أبراج سوربا التابعة لشركة القابضة والتي تعود ملكيتها لرجل الأعمال “هيثم جود”.

فقد قامت حكومة الأسد بتصفية الشركة، وتحريك حساباتها المصرفية، وسحب جميع الأموال المرتبطة بها. بالإضافة لبيع موجوداتها وأسهمها.

خسائر الأسد القتصادية

كشف تقريراً للإسكوا عن خسائر نظام الأسد الاقتصادية، حيث بلغت القيمة المالية بحسب التقرير أكثر من 442 مليار دولار.

وقال التقرير إن هذا الرقم لايعبر عن القيمة الحقيقية لشعبٍ أصبح ثلثه لاجئاً في الخارج، وثلثاً آخر في الداخل، وماتبقى منهم وقعوا تحت خط الفقر.

وتُجدر الإشارة إلى أن رجال الأموال الذين تم الحجز على أموالهم من قبل الأسد، هم من أكبر الداعمين له، وموٌَلوه على مدى سنوات، لقمع الشعب السوري الذي انتفض ضده منذ عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى