صحة

السكر البني.. ما الذي يميزه عن الأبيض وهل هو صحي أكثر؟

السكر البني.. ما الذي يميزه عن الأبيض وهل هو صحي أكثر؟

شفق بوست – فريق التحرير

هل أنت من أولئك الذين يعتقدون أن السكر البني أفضل لصحتك مقارنة بالسكر الأبيض.. إذًا أنت بُت ضحيةً لخديعته.

الحقيقة هي أن السكر البني ليس صحيًا أو مفيدًا أو مغذيًا أكثر من الأبيض، فنظرة سريعة إلى خطوات تصنيعه ستكشف لك ذلك.

يتم استخراج السكر من قصب السكر وعادة ما يكون بنيًا فاتحًا لاحتوائه على الدبس ومن ثم يتم تكريره وتصفيته للحصول على السكر الأبيض والذي يعرف باسم سكر المائدة.

السكر البني.. ما الذي يميزه عن الأبيض وهل هو صحي أكثر؟

كما ينتج عن عملية التكرير دبس السكر وهو سائل دبق ثقيل القوام ذو لون داكن للغاية.

أما السكر البني_ الذي نشتريه من الأسواق ونتناوله_ فيتم تصنيعه بإعادة إضافة الدبس للسكر الأبيض

ولكن ضمن نسب محددة للحصول على منتج ذي قوام متجانس في التركيب واللون ، ومن ثم فهو سكر مكرر أضيف إليه الدبس.

ومع أن السكر البني يحتوي على بعض المعادن والألياف فإن نسبتها ضئيلة للغاية، كما أنه لا يحتوي أي مقدار من الألياف الغذائية.

أما من حيث الطاقة فيحتوي على نفس مقدار السعرات الحرارية الموجودة في السكر الأبيض.

إدعاءات غير صحيحة عن السكر البني:

  • يحتوي على الألياف، والحقيقة أن اللون البني ناجم عن دبس السكر ولا يعني احتواءه على النخالة أو الألياف الغذائية.
  • خضع لعملية تكرير أقل، وهو كما ذكرنا سكر أبيض مضاف إليه دبس السكر ولهذا فهو ليس أقل تكريرًا أو معالجة.
  • لا يضر بمرضى السكري، والحقيقة عكس ذلك فإذا كنت تعاني من داء السكري فعليك أن تنتبه له تمامًا كالأبيض.
  • يساعد على تخفيف الوزن، ولعلك لاحظت مدى خطأ هذا الادعاء من ثبات مؤشر الميزان أو تحركه إلى الأعلى.
  • لا يحسّن الهضم ولا يزيد إنتاج خلايا الدم.
  • لا يساعد على تخفيف آلام الحيض أو اضطراباته.
  • ليس مفيدا للجلد ولن يعيدك شابك كما يظن البعض.
  • ليس له أي تأثير في معالجة الزكام ونزلات البرد.

كما أن للسكر البني نفس أضرار السكر الأبيض:

  • يتسبب في تسوس الأسنان، فالسكر البني يلعب دورًا مماثلًا للأبيض في تسوس الأسنان.
  • سوء التغذية، إذ أن الشخص يحصل على طاقة فارغة دون أي مواد مغذية كالفيتامينات والألياف والمعادن.

وتتأثر صحة اللثة بشكل كبير بطرق التغذية السليمة والحياة الصحية اليومية، حيث إن اللثة غير السليمة ستؤدي إلى تلف الأسنان، كما أنها سوف تعطي الفم رائحة كريهة، كما أثبت العديد من الأبحاث أن إهمال أمراض يزيد نسبة الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 15%.

وللوقاية من أمراض اللثة ينصح الباحثون الأشخاص بضرورة الاهتمام بنظافة أسنانهم والاعتناء بصحة الفم منذ الصغر إضافة إلى مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى