مشاهير

لن تصدقوا ماحدث معها .. فنانة كويتية تدفن نفسها عشرون دقيقة لتعيش تجربة المـ.ـوت وهذه التفاصيل !

لن تصدقوا ماحدث معها .. فنانة كويتية تدفن نفسها عشرون دقيقة لتعيش تجربة المـ.ـوت وهذه التفاصيل !

شفق بوست – فريق التحرير

تصدرت الفنانة الكويتية “شمس الأسلمي”، مواقع السوشيال ميديا العربية، بعد تصريحاتها حول قيامها بدفن نفسها لفترةٍ معينة لتجربة المـ.ـوت.

وجاء ذلك في تصريحات إعلامية لها، رصدها موقع “شفق بوست”، خلال مقابلة تلفزيونية، على برنامج “العرافة”، الذي تبثه قناة الحوار الكويتية.

الفنانة الكويتية شمس الأسلمي

تجربة الموت

وقالت الأسلمي: لقد دفنت نفسي تحت التراب لمدة عشرون دقيقة، لتجربة “المـ.ـوت”، الذي سيأتي يوماً وأعيشه إلى الأبد، لذلك أردت تجربته.

وأضافت الفنانة: هذه التجربة ليست جديدة بالنسبة لي، فقد مارستها من قبل ولأكثر من مرة، فأنا أرغب بخوض تجربة المـ.ـوت.

وأشارت الأسلمي إلى أنها فعلت ذلك على شاطئ البحر، موضحةً أن أصعب مافي تلك التجربة، هي أكوام الرمل فوقها، إلا أنها طلبت تغطية وجهها على حد قولها.

ولفتت إلى أن أحد المتواجدين معها، أخذ يقرأ ما تيسر من القرآن الكريم فوق رأسها، مجسدةً بذلك مراسم الدفـ.ـن بأدق تفاصيلها.

وبيٌَنت الفنانة أنها شعرت بالسلام والأمان والسعادة، وأن هذا المكان أفضل من الخارج، وتمنت ألا تقوم من تحت التراب، على حد زعمها.

ردود أفعال

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بتصريحات الأسلمي حول تجربتها لفكرة الموت، وتباينت ردود الأفعال، مابين ساخراً وموعِظَاً.

فقد كتب أحد المتابعين: “كلام غير صادق، الذي يتمنى أن لا يقوم من هذا المكان، هو من كان يذخر لهذا اليوم ويكون نادم على كل لحظة ليس فيها ذكر الله فكيف والعنوان مغنية”.

وعلق آخر: “دفـ.ـنت نفسها في الرمل .. هذا ليس دفنا لتجريب القبر، بل هي عملية استرخاء يقوم بها الكثير من الناس على شواطئ البحار، ولا علاقة للامر بالقبر إطلاقاً”.

بينما كتب آخر بلهجته الكويتية: “لا تستعجلين يجي يومك وتشوفين الموت على حقيقته مو على شط البحر”.

تُجدر الإشارة إلى أن الفنانة “شمس بندر الأسلمي”، تُعرَف بلقب “شمس الكويتية”،

وهي مغنية من مواليد الكويت عام 1980, إلا أن أصولها تعود للسعودية، وتحمل جنسية دولة “سانت كيتس ونيفيس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى