Uncategorized

فرت من المنزل انتقاما من خالتها، وهرب جميع المعلمين منها.. أبرز أدوار الطفولة لـ ربى السعدي، وتجربتها المميزة في الخط الأحمر

فرت من المنزل انتقاما من خالتها، وهرب جميع المعلمين منها.. أبرز أدوار الطفولة لـ ربى السعدي، وتجربتها المميزة في الخط الأحمر

شفق بوست _ فريق التحرير

ربى السعدي، ممثلة سورية من مواليد العاصمة السورية دمشق، بعام 1995، دخلت الفن بسن صغيرة، واستطاعت أن تثبت نفسها في هذا المجال.

وهي ابنة الكاتب السوري المعروف “هاني السعدي، ولديها شقيقة في الوسط الفني “روعة السعدي”.

قدمت العديد من المسلسلات السورية المميزة، والتي تنوعت ما بين التاريخية والاجتماعية والكوميدية وغيرها من الأنواع الدرامية.

ربى السعدي بثوب الزفاف مع عريسها/ صورة من الإنترنت

ومنذ أسابيع قليلة أعلنت زواجها من شاب وسيم “عدي”، وتداولت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي صورتها وهي ترتدي ثوب الزفاف والطرحة.

إلا أن قسم كبير من الجمهور، ما زال يحفظ صورة الطفلة ربى، نظرا لبراعتها بتجسيد الدور بالرغم من صغر سنها.

وضمن هذا التقرير نستعرض لكم أبرز أدوار الطفولة للفنانة ربى السعدي:

رنا في مسلسل أعيدوا صباحي

تميزت الفنانة ربى بدور الفتاة الشقية رنا، التي تعيش تحت رعاية أختها رنيم، بعد وفاة والديها، وإصابة أخيها بحادث، ونقله إلى لبنان كي يتعالج.

رنا دائما تقوم بمواقف مزعجة مع المدرسين الخصوصين، مما يجعلهم يرفضوا تعليمها، وتحب اللعب أكثر من الدروس.

مع أنها ذكية ومجدة، وتتميز بسرعة دقة ملاحظتها، حيث تكشف أن واحد من أساتذتها معجب بشقيقتها رنيم، فتساعده للوصول إلى قلبها.

وبالرغم من أنها شقية، إلا أنها تمتلك قلبا طيبا، وتقف مع أختها وتساندها بالكثير من المواقف، بالرغم من صغر سنها.

ريم في قتل الربيع

لا يمكن أن ننسى الفتاة الشقية “ريم”، التي تجنن خالتها “ابتهال” بتصرفاتها الشيطانية، عدا عن المواقف المحرجة التي تضعها بها. 

وريم والداها مسافران إلى دولة آخرى، بهدف العمل وكسب المال، فتركوها عند خالتها، كي تكمل دراستها.

وريم طالبة مدرسة في المرحلة الابتدائية، ذكية وعلاماتها عالية، ومن الأوائل على مدرستها.

تحب ريم قضاء وقتها مع أصدقائها، وألعاب الكومبيوتر العنيفة، إلا أن خالتها أحيانا تشعر بالضيق من صديقات ريم.

لأنهم يفسدون البيت، ويفتعلون ضجة في البيت، بنفس الوقت ترفض أن تلعب ابنة اختها بألعاب العنف، لأنها تؤثر على نفسيتها سلبا.

تعود والدة ريم من السفر، بعد شجار مع والد ريم، وتسوء الأمور بينهم، فتصل إلى الطلاق، لكنها سرعان ما يتم حلها.

ثم تفر ريم من البيت، بعد أن يقع خلاف بينها وبين خالتها، وتمكث في منزل عجوز وحيدة، دون أن تخبر عن عنوانها.

ويشتعل القلق في جوف والدتها وخالتها، ويبكيان عليها، ويستعينان بالشرطة كي يجدنها، فيما بعد تعود ريم إلى البيت وتصالح خالتها.

مريم في حاجز الصمت

جسدت الممثلة ربى دور فتاة، تتعرض لحادث سير، فتحتاج دم، مما يدفع والدها المصاب بمرض الإيدز أن يتبرع لها.

لكنه لا يعلم بأنه حامل لذلك الفيروس، ثم يجري تحليلا له، فيكتشف إصابته، فيما بعد يتذكر أنه أعطى ابنته من دمه.

وبعد التحليل تثبت إصابة مريم، فيلتهمه الندم والحزن عليها، في البداية يخفون حقيقة المرض عليها، إلا أنها تعلم بالأمر بعد أن ينقلوها إلى المصح.

مريم في الخط الأحمر 

تكبر السعدي في الموسم الثاني من حاجز الصمت، والذي حمل اسم “الخط الأحمر”، فكانت فتاة تعيش بالمصح، تنتظر قدوم والدتها كي تخرجها منه.

وكان والدها قد مات بسبب ذلك المرض، حتى والدتها توفيت بحادث سير، وأثناء مكوث مريم في المصح مع صديقتها مايا، تتعرض الأخيرة لاغتصاب.

ويحصل ذلك أمام مرأى مريم، مما يؤثر على نفسيتها، فتمرض، وتتمنى الخروج من ذلك ولو بأي طريقة.

فتفر مريم مع مايا، ثم يعودان بعد فترة طويلة إلى المصح، يشار إلى أن مريم تمضي وقتها بالوضوء والصلاة وقراءة القرآن.

وتحاول ريم أن تهتم بمايا وتخرجها من صدمتها، لكنها لا تعلم أن الأخيرة خرجت بهدف الانتقام من الرجال، ونقل مرض الإيدز إليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى