مشاهير

بدأ بالظهور في الأعمال الأجنبية وقادته هند صبري للمشاركة في الأعمال المصرية .. قصة الفنان “ظافر زين العابدين” وأبرز أعماله

بدأ بالظهور في الأعمال الأجنبية وقادته هند صبري للمشاركة في الأعمال المصرية .. قصة الفنان “ظافر زين العابدين” وأبرز أعماله

شفق بوست _ فريق التحرير 

شكل “ظافر زين العابدين” مثالا للشاب الذي تحلم به المرأة في تونس، من خلال مشاركته في مسلسل “مكتوب”.

كما تم اقتطاع مشاهده التي أداها في الفيلم الشهير “شفرة دانفشي”، والذي تضمن ظهور النجم العالمي “توم هانكس”. 

وغنت له البطلة التي يحبها في مسلسل “عروس بيروت”، أمام الجميع “حلم البنات أنت، ومغرومي فيك أنت”.

وغنت له البطلة التي يحبها في مسلسل “عروس بيروت”، أمام الجميع “حلم البنات أنت، ومغرومي فيك أنت”/ صورة من إنترنت

“ظافر زين العابدين” فنان تونسي مشهور، الذي تنوعت مشاركاته في الفن، مابين ممثل، وممثل أفلام، بجانبه ممثل تلفزيوني، كذلك مقدم تلفزيوني.

ينحدر “ظافر زين العابدين” من تونس، ويوم ميلاده في 26 تشرين الثاني/نوفمبر، من العام 1972، وتزوج من سيدة بريطانية، أنجبت له بنتا “ياسمين”.

وفي هذا التقرير سيذكر “أوطان بوست”، معلومات هامة عن الفنان “ظافر زين العابدين”، الشاب الوسيم وصاحب الإطلالة الجذابة. 

نشاطه ما قبل الفن 

كان “ظافر زين العابدين” لاعب كرة قدم في فريق “الترجي” التونسي، إلا أنه لم يعد يستطع اللعب بعد إصابته وهو في عمر 23 سنة.

درس “زين العابدين” في كلية الحاسوب ثم تخرج، بعدها انتقل إلى باريس ليعمل في مجال عرض الأزياء في “متروبوليتان”.

وتخرج الفنان التونسي من جامعة “برمنغهام” للخطابة والدراما في لندن عام 2002. 

بدأ بالظهور فنيا من خلال بعض المسلسلات البريطانية، مثل مسلسل “Dream Team”، الذي أدى فيه دور البطولة و “Spooks” و” The Bill”، وغيرها.

ثم ظهر “ظافر زين العابدين” في الوطن العربي عبر تقديم برنامج “أمير الشعراء” عام 2007، بعدها شارك في المسلسل التونسي “مكتوب” أمام الفنانتين هند صبري، ودرة.

ثم انطلق في عالم الدراما مقدما عشرات الأعمال الفنية منها العربية في مصر ولبنان وتونس، وأخرى أجنبية.

“هند صبري” قادته إلى الدراما المصرية

يقال، إن “هند صبري” رشحت “ظافر زين العابدين” للمشاركة في مسلسل “فرتيجو” عام 2012، وكان ذلك أول عمل له يطل من خلاله في الدراما المصرية.

ولعب الدور البطولة خلاله “نضال الشافعي” و”هند صبري”، كما جسد “زين العابدين” شخصية “ضياء”.

تسوقي الآن من موضة ستايل

وكان المسلسل من تأليف “أحمد مراد”، وإخراج “عثمان أبو لبن”، وتم عرض العمل الفني على القنوات التالية، “دريم”، و “حنبعل”، و”تلفزيون دبي”.

أبرز مسلسلاته

ومن أشهر مسلسلاته والتي حققت له شهرة، المسلسل الدرامي المشترك “عروس بيروت” في موسميه الأول والثاني.

الذي أدى فيهما دور الشاب “فارس”، الزوج الرومانسي، والشخص الذي يخاف على عائلته ويهتم بأمورها، ويحب شابة ويتزوجها وسط اعتراض أمه.

وبجانبه المسلسل اللبناني “حبة كراميل”، مع الفنانة اللبنانية “ماغي بوغصن”، ومسلسل “فرق توقيت”، و”أريد رجلا”.

عدا عن “نيران صديقة”، “ليالي أوجيني”، و”ذاكرة الجسد”، و”الخروج”،و”تحت السيطرة”، و”24 قيراط”، وغيرها.

موقفه من لقاح كورونا ومن الإجهاض

سبق وأعلن الفنان “ظافر زين العابدين”، عن قبوله بتلقي لقاح فيروس كوفيد 19،بالرغم من رفض بعض الفنانين الحصول على ذلك اللقاح، ومنهم المطربة اللبنانية “هيفاء وهبي”.

وكانت وجهة نظره محايدة من ناحية الإجهـ.ـاض، فهو يرى أن ذلك خيار شخصي، وكل واحد له ظروفه وحياته.

كما أشار الفنان التونسي، إلى أنه نشأ في بيئة تضم العديد من الجنسيات والثقافات المختلفة. 

“الدواحة” سبب له انتقـ.ـادات لاذعة

تعرض الفنان التونسي، لموجة من الانتقـ.ـادات الحادة بسبب المشاهد الجـ.ـريئة التي تضمنها فيلم “الدواحة”، والذي شارك فيه عام 2007.

إلا أن “العابدين”، خرج صمته ودافع عن تلك المشاهد، مؤكدا أنها تخدم قصة الفيلم المقدم، ويذكر أن “الدواحة”، أو “les secrets” هو عبارة عن شريط سينمائي.

وعملت “رجاء عماري” على تأليفه وإخراجه، وهي ثاني فلم من أفلامها الطويلة،  وضم الفنانات، “حفصية حرزي”، و”سندس بلحسن”، و”ريم البنا”، وسيلة داري”

الأفلام التي شارك بها “ظافر زين العابدين”

وحقق الفنان التونسي، حضورا واسعا في عالم السينما، سواء العربية أو الأجنبية، ومن أفلامه، “موسى”، و”أبو شنب”، و”حبة كراميل”، وآخر ديسمبر”.

بجانبها الفيلم المصري الذي حمل اسم “العنكبوت”، من تأليف “محمد ناير”، وإخراج “أحمد نادر جلال”.

واجتمع “زين العابدين” من خلال “العنكبوت”، مع نخبة من الفنانين المصريين، أبرزهم”أحمد السقا”، و”منى زكي”، و”يسرا اللوزي”.

كما ظهر في أفلام أجنبية مثل Sex and the City”،”The Black Forest”” ،”Centurion” و”children of men” و”Adifferent Dish”.

موقفه من ثورات الربيع العربي

سبق وصرح الفنان التونسي، بأنه كان في لندن العاصمة البريطانية، عندما اندلـ.ـعت الثورة التونسية، والتي مهدت لانطـ.ـلاق الثورات العربية الآخرى.

وأكد “ظافر زين العابدين”،  أن أكثر شيء مميز في تلك الثورة الواقعة في تونس عام 2011، هو حدوث تغييرات كثيرة في المجتمع التونسي.

وأضاف “زين العابدين”،أن فكر الشعب تغير للأفضل، وأصبحوا أصحاب قدرة على ممارسة حرية التعبير عن آرائهم، دون خوف.

و كذلك صاروا يستطيعون اختيار من يمثلهم سياسيا، منوها في نفس الوقت أن هذا التغيير قد يأخذ فترة طويلة من الزمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى