سوريا

دراسة أمريكية تحذر بايدن من الوقوع في خمسة فخاخ نصـبتها روسيا في سوريا !

دراسة أمريكية تحذر بايدن من الوقوع في خمسة فخاخ نصـ.ـبتها روسيا في سوريا !

شفق بوست – فريق التحرير

حذر معهد السلم والحـ.ـرب الأمريكي، إدارة الرئيس “جوبايدن”، من خمسة فخاخ قد يقع فيها، خلال عملية إعادة صياغة السياسة الأمريكية في سوريا.

وجاء ذلك خلال دراسةٍ أعدها المعهد، ورصدها موقع “شفق بوست”، تحدث فيها عن احتمالات عدة قد تجعل واشنطن في مأزق، في ظل سعيها لتغيير سياستها المتعلقة بالشأن السوري.

الرئيس الأمريكي جو بايدن

خمسة فخاخ

وجاء في الدراسة، أن أكبر الفخاخ التي تنصبها روسيا للإدارة الأمريكية، هي قبول التطبيع مع نظام بشار الأسد مقابل روايات وألاعيب مضلّلة تروّج لها موسكو.

وتتمثل تلك الروايات التي تحاول روسيا تجسيدها في طريق واشنطن، بأن الحـ.ـرب انتهت ولا داعِ لإطالة معـ.ـاناة السوريين، أو أنّ الأسد يحمي الأقليات.

وشدد المعهد في دراسته، على ضرورة التنبه من الوقوع بفخّ التطبيع مع “أبومحمد الجولاني” زعيم هيئة تحرير الشام، العاملة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وترى الدراسة أن الجولاني يحاول استـ.ـغلال الأوضاع الإنسانية التي يمر بها السكان في إدلب،

لابتزاز الاعتراف الذي يضفي الشرعية على وجوده، مما يمنحه فرصاً أكبر للاستـ.ـيلاء على المزيد من الموارد.

وذكرت الدراسة أن منح القوات الكردية الاستقلال شمال شرق سوريا،

أو منحها نوعاً من أنواع الشرعية الدولية، يعتبر بمثابة فخ كبير وخطـ.ـير.

وهذا سيؤدي للتحريض على تدخل عسكري تركي جديد، يزعزع استقرار شمال شرق سوريا،

ويعطل بشكل كبير جهود مكافحة “داعش” إن لم يكن إنهاءها، على حد تعبيرها.

فضلاً عن أن الاعتراف بدولة مستقلة تديرها “قسد” يؤدي إلى نتائج عكسية لمصالح الولايات المتحدة بشكل عام،

ومن شأن ذلك أن يزيد من سوء احتمالات التوصل إلى تسوية دبلوماسية للصـ.ـراع.

إضافةً إلى أن ذلك، سيؤدي إلى تصعيد عسكري من قبل جهات وأطراف دولية فاعلة، بما في ذلك نظام الأسد وربما بدعم روسي.

وفي ذات السياق، دعت الدراسة إلى عدم انسـ.ـحاب القوات الأمريكية من سوريا، لأن هذا سيزيد من خطر اتساع الحـ.ـرب التركية مع حزب العمال الكردستاني.

وسيفسح المجال لاستغـ.ـلال إيران وروسيا الانسـ.ـحاب الأمريكي للحصول على مواقع استراتيجية في تلك المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية، ولا سيما أن هذين الجانبين يتصارعان على النفوذ.

واختتم المعهد دراسته، بالتأكيد على ضرورة قيام الولايات المتحدة الأمريكية،

بإعادة تقييم سياساتها في سوريا، وأن تعمل أولاً على ترسيخ مصداقية العملية الدبلوماسية.

وعدم تقديم تنازلات لنظام الأسد وروسيا، والتي ستضر بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي وفق قرارات مجلس الأمن.

العراق ينقل مواطنيه من الهول

قالت إذاعة ” شام إف إم” الموالية، نقلاً عن مصادر محلية: إن حافلات من الجانب العراقي دخلت إلى سوريا،

بهدف نقل مجموعة من العراقيين المقيمين في مخيم الهول بريف الحسكة، إلى بلادهم.

وأضافت الشبكة، أن المعلومات الأولية تشير إلى نقل نحو 500 عائلة عراقية من مجموع من تم الموافقة على إعادتهم، على حد قولها.

وبحسب المصادر، فإن الحكومة العراقية ستنقل هؤلاء النـ.ـازحين إلى مخيم “الجدعة” الواقع قرب ناحية القيارة جنوب الموصل.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الدفعة هي الأولى من نوعها، حيث يتواجد داخل المخيم أكثر من 30 ألف لاجئ عراقي، رفضت حكومة بلادهم إخراجهم في وقت سابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى