سوريا

والدة الطفلة “نهلة العثمان” تكشف تفاصيل جديدة وتوجه رسالة عاجلة

والدة الطفلة “نهلة العثمان” تكشف تفاصيل جديدة وتوجه رسالة عاجلة

شفق بوست – وكالات

كشفت والدة الطفلة “نهلة العثمان” عن تفاصيل جديدة بخصوص الجـ.ـريمة التي تعرضت لها ابنتها يوم أمس الأول وهزت الوسط السوري.

ونشر الصحفي السوري “عبدالعزيز العذاب”، منشورا عبر حسابه بموقع فيس بوك رصده أوطان بوست، كشف خلاله عن تواصله مع والدة الطفلة الضحـ.ـية.

وقال العذاب؛ “تواصلت مع والدة الشهـ.ـيدة الطفلة نهلة العثمان وهي سيدة فاضلة من معرة حرمة مقيمة في تركيا”.

والدة الطفلة “نهلة العثمان” تكشف تفاصيل جديدة وتوجه رسالة عاجلة

وأضاف الصحفي السوري، هي أم لـ 6 أبناء ولدين وأربع بنات أصغرهم الشهـ.ـيدة نهلة وعمرها 5 سنوات..

وإحدى البنات عمرها 15 سنة مطلقة بعد زاوج لمدة شهر واحد أجبـ.ـرها عليه والدها، مضيفاً أنه عندها ابن هرب من البيت عام 2012 كان عمره 12 سنة بسبب بطش الأب..

وتابع في منشوره، جميع الأبناء في حالة عقلية سليمة يعـ.ـانون من تقرحات جلدية بسبب الإهمال وعدم المعالجة الطبية وكل مايقال عن مشـ.ـاكل نفسية تنفيه جملة وتفصيلا..

وأشار العذاب، إلى أن الأم موجودة في تركيا منذ 3 سنوات، وكانت قد هـ.ـربت من زوجها بعد محاولة قتـ.ـل (خنق) في الشارع أمام سكان المخيم..

ثم عادت قبل شهرين إلى سوريا ورفعت دعوى أمام محكمة سرمدا لحضانة الأطفال ووكلت المحامي ( خ.م ) لكن القضية لم يبت فيها.

والدة الطفلة نهلة تكشف تفاصيل جديدة

وتابع الصحفي السوري في منشوره على الفيس بوك وبحسب ماقالت: “الأب يربط كل الأبناء بالجنازير في أقفاص ويعـ.ـذبهم ويمنع عنهم الطعام (الولد الذي هرب هرب من التعـ.ـذيب والحبس والجلد).

وأضاف نقلاً عن الزوجة، وفقاً لما رصد موقع أوطان بوست، تم اعتـ.ـقال الأب ومازال عند زوجته (خالة الأولاد): طفلة مطلقة عمرها 15 سنة.

منشور الصحفي السوري عبدالعزيز العذاب على فيس بوك

بالإضافة إلى طفلة عمرها 13 سنة،  وطفلة عمرها 12 سنة، وطفل عمره 9 سنوات، وجميعهم يعاملون معاملة الشهيدة.

والدة الطفلة نهلة توجه رسالة عاجلة

وجاء في منشور الصحفي السوري، أن السيدة الفاضلة (والدة نهلة) تطلب وبشكل عاجل نقل أبناءها من مخيم فرج الله إلى مخيم الكرامة حيث يقيم أهلها.

كما وطلبت المساعدة على إدخال باقي أبناءها إلى تركيا خاصة أنها تلقت من زوجها تهـ.ـديدات بالقـ.ـتل وتخاف في حال الإفراج عنه قتـ.ـل أولادها.

ويوم أمس تداول ناشطون محليون، صورة لطفلة صغيرة مكبلة يدها بسلسلة حديدية، مؤكدين أنَّها فارقت الحياة، في إحدى مخيمـ.ـات محافظة إدلب شمالي سوريا.

وهذا نتيجة سجـ.ـنها من قبل والدها في قفص وانعـ.ـدام التغـ.ـذية والرعاية الصحية لها.

وأوضح الناشطون، أنَّ الطفلة تدعى “نهلة العثمان” ذات الخمس سنوات، نـ.ـازحة من بلدة كفرسجنة جنوبي إدلب

وتعيش مع والدها الذي خصّص لها قفصاً وسلسلة حديدية، في مخيم “فرج الله” في بلدة كللي شمال إدلب، وذلك بعد طلاقه من والدتها.

وذكروا أنَّ الطفلة “نهلة” صمدت لعدة أشهر على هذه الحال، وسط ندرة الطعام والشراب، وكانت تمشي في المخيم أمام ناظر الجميع مكبلة بجنزيرها

لتأوي إلى القفص الذي أصبح بمثابة بيت دائم لها، وتداولوا صورة لبيان مستشفى “مدينة للأمومة والطفولة” بتوقيع الطبيب محمود مصطفى.

وتفيد الأخبار الواردة، بأن “نهلة” توفت ليلة الثلاثاء – الأربعاء، بسبب الجوع والعطش، وإصـ.ـابتها بمرض التهاب الكبد الوبائي، وأمراض أخرى نتيجة الظروف القاسية التي كانت تعيشها هذه الطفلة البريئة.

المصدر: أوطان بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى