مشاهير

مروة الأطرش تكشف عن مرض خطير قد يودي بحياتها .. وهذا ما فعله بسام كوسا من أجلها

مروة الأطرش تكشف عن مرض خطير قد يودي بحياتها .. وهذا ما فعله بسام كوسا من أجلها

شفق بوست _ فريق التحرير

كشفت الفنانة السورية “مروة الأطرش”، للمتابعين أنها تعـ.ـاني من مرض خطـ.ـير، يؤثر على حياتها بشكل كلي. 

وبحسب تسجيل مصور تداوله رواد موقع التواصل الاجتماعي ورصده أوطان بوست: فإن الأطرش تعـ.ـاني من مرض “التصلب اللويحي”، والذي رافقها منذ أن كانت طفلة صغيرة.

وأشارت الأطرش خلال التسجيل المصور، إلى أنها لم تعلم بمرضها حتى بلغت السابعة عشر من عمرها.

صورة من المقابلة، التي أجريت مع “مروة الأطرش”، المصدر انترنيت

بدايات اكتشاف المرض

وتابعت الفنانة السورية، حديثها عن تفاصيل المرض، أنها سابقا كانت تفقد قدرتها على الرؤية لفترات أحيانا، مشيرة إلى أنها كانت لاتتمكن من التحكم بتنفسها أو السيطرة على أعصابها.

ولفتت “الأطرش”، إلى أنها بدأت تشعر بالمرض بشكل فعلي خلال عام 2012، عندها مرت بمشـ.ـكلة عائلية، فقدرت قدرتها على السيطرة على نفسها، وغرقت في موجة من الانفـ.ـعال.

وتابعت حديثها، بأنها استيقظت في صبيحة اليوم التالي، ولم تكن ترى بوضوح، إلا أنها لم تكترث للموضوع لأنه لم يخطر على بالها أن الأمر خطـ.ـير لهذه الدرجة، بحسب تعبيرها.

وأشارت الفنانة السورية، إلى أنه في إحدى المحاضرات في المعهد العالي للفنون المسرحية، فتح الدكتور نافذة القاعة فشعرت بضيـ.ـق شديد من الضوء.

وأكملت “الأطرش”، ثم صارت تصـ.ـرخ بسبب الألـ.ـم في عينها، فسارعوا بإسعافها إلى المشفى على الفور.

وأضافت “مروة الأطرش”، أنه بعد فحص عينها، تبين أن نسبة الرؤية الطبيعية في عينها اليمين 3 من أصل 10، ولاينفع استخدام النظارة الطبية كحل لتلك المشكلة.

نقطة التحول في حياة “الأطرش”

وقالت الفنانة السورية، إن الأطباء وقعوا تحت سيطرة الحيرة، ولم يتمكنوا من تشخيص مرضها، ما أجبـ.ـرها على السفر إلى بيروت العاصمة اللبنانية، حيث الجامعة الأمريكية.

وكشفت “مروة الأطرش”، أنها صـ.ـدمـ.ـت أكبر صـ.ـدمة بعمرها، وعرفت أنها مريضة بالتصلب اللويحي، و ذلك المرض مشابه للسرطان، وليس له علاج.

وأشارت “الأطرش”، إلى أن الطبيب الذي أخبرها، وهو من جنسية ألمانية، وهنا علمت الفنانة “مروة الأطرش”، أن كل حياتها ستنقلب.

ماذا سـ.ـلب التصلب اللويحي من “مروة الأطرش”

ثم أجهشت “الفنانة السورية” بالبكاء، عندما صارت تتحدث للمتابعين، عن آثـ.ـار المرض على حياتها، فهي لم تعد تستطيع ممارسة الرياضة أو المشي طويلا.

كما أن “الأطرش”، أكدت أنها لا تستطيع حمل الأغراض، و أنها لا يمكنها أن تتزوج أو تحب، لأن ذلك سينعكس سلبا على مرضها.

إلا أن “مروة الأطرش”، كشفت أنها مرت بتجربة حب سابقة، لكن فيما بعد قررت أن تحب نفسها.

مواقف “محرجة” و “صعـ.ـبة” مرت بها الفنانة السورية خلال المرض

نوهت الفنانة السورية، إلى أنها تمر بكثير من المواقف “المحرجة و”الصـ.ـعبة ” بسبب المرض. 

وسردت “الأطرش”، واحدة من تلك المواقف، أنه خلال آخر زيارة لمصر، فقدت رؤيتها تماما، وأطلت على جمهورها لتحيهم وهي في تلك الحالة.

ثم ذهبت الفنانة السورية إلى خلف الكواليس وسقطت على الأرض ليتم نقلها إلى المشفى بسرعة، كي تأخذ جرعاتها اللازمة.

وتابعت “مروة الأطرش”، أن المرض هاجمها خلال التحضير للتخرج، كان عندها عرض مع الفنان السوري “بسام كوسا”.

 ونوهت “الأطرش”، أنه عندما بدأت العمل على ذلك العرض، صارت حالتها الصحية تتدهور.

فاضطرت الفنانة السورية، لأن تحكي لـ “كوسا” عن مرضها، الذي من الممكن أن يؤثر على تخرجها.

فقام “بسام كوسا” بتأجيل العرض لشهر كامل، ريثما تتحسن الحالة الصحية ل الأطرش، فكانت الفنانة “مروة الأطرش” ممتنة له على موقفه الإنساني.

ما هدف “الأطرش” من حديثها عن مرضها

وقالت الفنانة السورية، أنها ظهرت لتنبه المتابعين من أن يهملوا صحتهم، كذلك من أن تحذر الأهالي من دلالهم المفرط لأولادهم.

وأشارت “مروة الأطرش”، إلى أن الدلال الزائد عن حده من قبل أهلها كان يشعرها بالمرض.

أضافت “الأطرش”، أنها تريد أن تقوي من معنويات من يعاني من نفس المرض، و وصلوا إلى مراحل أكثر صعوبة من حالتها.

وأكدت “مروة الأطرش”، أنها كانت قوية في مواجهة المرض، ولم تسمح له بالسيطرة على حياتها، ولا انتزاع أحلامها.

ونوهت “الأطرش”، أن احتواء المرض في مرحلة مبكرة، أمر في غاية الأهمية، وتمكن المريض من جعله يتلاشى في حياته.

 “مروة الأطرش”، من هي؟

تقول المعلومات المتاحة على مواقع التوصل الاجتماعي، أن الفنانة السورية “مروة الأطرش” تنحدر من مدينة السويداء السورية، ولدت فيها عام 1992.

وتشر المعلومات، إلى أن أبوها الكاتب والممثل السوري “ممدوح الأطرش”، وأمها منى العبد الله التي تعمل في مؤسسة الطيران العربية السورية.

وذكرت المعلومات أن “مرة الأطرش” هي حفيدة المطربة الراحلة “أسمهان الأطرش” و أخوها المطرب والموسيقار الراحل “فريد الأطرش”.

و “مروة الأطرش” تكون ابنة عم الفنانة السورية “ليليا الأطرش”.

أبرز أعمالها الفنية

درست في المعهد العالي للفنون، وبحسب ما نشر عنها في منصات السوشيال ميديا، في محاضرة في نفس المعهد.

وبدأت “مروة الأطرش” نشاطها الفني عندما كان عمرها خمس سنوات عام 2001، من خلال فيلم “الطحين الأسود”، كما تابعت مسيرتها إلى الآن. 

قدمت الأطرش” العديد من الأعمال الفنية التي تنوعت ما بين الغناء والمسرح و التمثيل. منها المسلسل السوري “أهل الراية”.

و شاركت في “مرايا”، وفي مسرحية “طقوس الإشارات والتحولات” التي أخرجها الفنان “فايز قوق”، وفي مسلسل “ليل ورجال”، وتجاوزت أعمالها الفنية عشرين عمل.

وتمتلك “مروة الأطرش” موهبة مميزة بالغناء، ورثتها عن جدتها المتوفية “اسمهان”، وشاركت “الأطرش” مع فرقة نهوند وقدمت عروضا في دار الأوبرا السورية.

تصريحات مشهورة لـ “الأطرش”

قالت الفنانة السورية، أن “الفنان الحقيقي عندما يسند إليه دورا في عمل ما، عليه أن يتماهى معه نفسيا وشكليا وجسديا وسلوكيا”.

وحصل ذلك خلال مقابلة مع موقع الفن في 9 آيار/ مايو عام 2017، رصدها شفق بوست. 

وأضافت “الأطرش”، من خلال المقابلة، “فالمهنة يجب أن تعطيها بكل طاقتك لتستطيع أن تعطيك”.

وأكدت “مروة الأطرش”، في أحد المقابلات التي رصدها أوطان بوست، أن الفنان عليه أن يحفر بالصخر في سبيل تحقيق مبتغاه في الفن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى