دولي

ليلة القبض على “حزب الله” في ألمانيا.. مداهـ.ـمـ.ـات وإجراءات حازمة وغير مسبوقة

ليلة القبض على “حزب الله” في ألمانيا.. مداهـ.ـمـ.ـات وإجراءات حازمة وغير مسبوقة

شفق بوست – وكالات

داهمـ.ـت الشرطة الألمانية مقرات تابعة لميليشـ.ـيا “حزب الله” اللبناني في سبع ولايات ألمانية، من بينها هامبورغ وهيسين.

وبحسب ما نقله موقع “WDRforyou” الألماني عن بيان وزارة الداخلية الألمانية، فإن الشرطة الألمانية داهـ.ـمـ.ـت نحو عشرين مقراً يتبع لثلاث جمعيات لبنانية وهي ” العائلة الألمانية اللبنانية” و” الناس للناس”، و “أعطي السلام”.

وبحسب الفيديو الذي نشره الموقع والمرفق في التقرير، فإن عمليات التفتيش التي شاركت فيها شرطة الاتحاد الألماني طالت أماكن العمل والسكن والتي يشغلها رؤساء تلك الجمعيات

ليلة القبض على “حزب الله” في ألمانيا.. مداهـ.ـمـ.ـات وإجراءات حازمة وغير مسبوقة

حيث صـ.ـادرت الشرطة أموالاً نقدية وأجهزة اتصالات وحجزت على قطعة أرض كان من المقرر أن يبنى عليها مركز ديني. 

ووفق بيان الداخلية فإن الجمعيات اللبنانية الثلاث متهمة بجمع أموال لصالح ميليشـ.ـيا حزب الله، المحظورة وفق لائحة الدولة الألمانية والمصنفة بقرار الداخلية الألمانية بأنها “إرهـ.ـابية”.

وحول ذلك، علّق وزير الداخلية هورست زيهوفر على الحـ.ـادثة بالقول إن من يدعم الإرهـ.ـاب، لن يكون له مكان في ألمانيا..

وأضاف، بغض النظر عن شكل هذا الدعم لن يواصل هؤلاء نشاطهم في البلاد، الجهات الأمنية صاحية لهذا الموضوع، على حد وصفه.

كما نص بيان الوزارة على ملاحقة الجمعيات الثلاث وفق القانون الجزائي وقانون الجمعيات الألماني

كذلك سيحـ.ـظر نشاطها عبر الإنترنت وستتوقف أي عملية لجمع التبرعات لتلك الجمعيات عبر التطبيقات التي حددتها سابقاً.

ونشرت وزارة الداخلية الألمانية صوراً تظهر جانباً من عمليات تفتيش الشرطة لمقار “حزب الله” في ألمانيا

وعلٌت عليها بالقول “كان الحظر ساري المفعول في 20 عقارًا في بريمن وهامبورغ وهيس وساكسونيا السفلى ونورد راين فيستفالن وراينلاند بالاتينات

وشليسفيغ هولشتاين منذ وقت مبكر من صباح اليوم. حتى الآن ، تم الاستيلاء على النقود والهواتف المحمولة وغيرها من الأدلة ، من بين أمور أخرى”.

وبحسب ما نشره موقع “WDRforyou” فإن الجمعيات الثلاث تتبنى نشاطات معادية للدستور الألماني

حيث أسست هذه الجمعيات كبديل عن مؤسسة لبنانية سابقة حملت اسم “الطفل اليتيم – لبنان” والتي تم حـ.ـظرها في ألمانيا منذ عام 2014.

وتأتي هذه العملية الأمنية ضد ميليشـ.ـيا “حزب الله” في الاتحاد الأوروبي، بعيد أيام على إعلان النمسا حظرها ميليشـ.ـيات الحزب بجناحيه العسكري والسياسي

لتكون أول دولة في الاتحاد الأوروبي تخـ.ـرق سياسة الاتحاد في حظر الذراع العسكري للحزب إلى جانب السياسي منه.

من جهتها، خاضت ألمانيا مطلع العام الماضي حـ.ـرباً شرسة لإقناع الاتحاد الأوروبي بإدراج ميليشـ.ـيات حزب الله على قوائم الإرهـ.ـاب

نظراً لنشاطاتها غير المشروعة وانتشار ميليشـ.ـياتها على امتداد دول عدة أبرزها سوريا والعراق واليمن.

وكان الاتحاد الأوروبي قد اقتصر على تصنيف الذراع العسكري لميليـ.ـشيا “حزب الله” بأنه إرهابي وأدرجته على قوائم الإرـ.ـهاب دون ذراعها السياسي عام 2013.

وفي السياق، تزامن قرار حـ.ـظر نشاطات الجمعيات اللبنانية التابعة لميليشـ.ـيا الحزب مع إعلان عدد من الدول العربية والأجنبية

عن مصادرتها كميات كبيرة من المواد المـ.ـخدرة والقادمة من لبنان، حيث يعد الحشيش وأنواعه من مصادر التمويل الأساسية لدى ميليشـ.ـيات الحزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى