سوريا

تفاصيل مـ.ـروعة.. نجل الشيخ “الخزنوي” يكشف ما فعله النظام بجـ.ـثة والده ودور ماهر الأسد بتصـ.ـفيته

تفاصيل مـ.ـروعة.. نجل الشيخ “الخزنوي” يكشف ما فعله النظام بجـ.ـثة والده ودور ماهر الأسد بتصـ.ـفيته

شفق بوست – وكالات

كشف الشيخ مرشد الخزنوي تفاصيل مروعة عن تعـ.ـذيب وحشـ.ـي تعرض له والده الشيخ معشوق الخزنوي الذي قتـ.ـل في سـ.ـجون أجهزة نظام أسد الأمنية، مؤكداً مسؤولية ماهر الأسد المباشرة عن تصـ.ـفية والده. 

جاء ذلك في حديث للشيخ مرشد لقناة “آرك” الكردية سيبث مطلع الشهر المقبل بالتزامن مع مرور 16 عاما على اغتـ.ـيال الشيخ معشوق الخزنوي.

وقال مرشد إنه عند استلام جثـ.ـة والدهم كانت لا تزال سـ.ـاخنة وغير متفسخة، لكنها كانت مقـ.ـطعة لثلاثة أجزاء.

نجل الشيخ “الخزنوي” يكشف ما فعله النظام بجـ.ـثة والده ودور ماهر الأسد بتصـ.ـفيته

وأضاف أن الشيخ معشوق تعرض لتعـ.ـذيب وحشـ.ـي قبل تصفـ.ـيته، بما يشمل إحـ.ـراق اليدين ونتف اللحية والحاجبين بشكل كامل، مشيراً إلى أن آثار التعـ.ـذيب على الجـ.ـثة كانت واضحة جدا.

وعن الجهة التي تقف وراء الجـ.ـريمة، أكد نجل الشيخ  بأن ماهر الأسد شقيق بشار أشرف بشكل مباشر على عملية التصـ.ـفية، لافتا إلى أن والده كان يدرك بأن النظام يحيك مؤامـ.ـرة لاغتـ.ـياله.

جـ.ـريمة تستعصي على النسيان

ويأتي حديث الشيخ عن ملابسات تعذيب وتصفية والده بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية السادسة عشرة لمقـ.ـتله.

وفي 10 من أيار لعام 2005، اختطفت أجهزة نظام أسد الأمنية الشيخ معشوق الخزنوي من داخل “مركز الدراسات الإسلامية” المجاور لمبنى وزارة الأوقاف في دمشق.

وجاءت عملية اختـ.ـطافه آنذاك بعد أيام قليلة من إلقائه كلمة انتـ.ـقد فيها تعامل الأجهزة الأمنية مع أحداث القامشلي عام 2004

ومطالبته نظام أسد بالتوقف عن حرمان فئة من أكراد شمال شرق سوريا من حقهم بالحصول على الجنسية السورية والسماح لأبنائهم بتلقي التعليم بلغتهم.

وأثار اعتـ.ـقال الشيخ معشوق الخزنوي حينها ردود فعل غاضـ.ـبة وخرجت احتجـ.ـاجـ.ـات في كل من دمشق والقامشلي للمطالبة بإطـ.ـلاق سراحه.

وعقب ذلك، أعلن نظام أسد في الأول من حزيران، خبر اغتـ.ـيال الشيخ الخزنوي، وزعم أنه عثر على جثـ.ـته في قبر قرب محافظة دير الزور

وذلك في محاولة لإشـ.ـعال الفـ.ـتنة بين العرب والأكراد من جهة وللتستر على جريـ.ـمته من جهة أخرى.

والشيخ معشوق هو ابن الشيخ أحمد الخزنوي مؤسس الطريقة الخزنوية التي تحظى بآلاف المريدين في سوريا، وكان يعمل محاضراً ونائباً لرئيس “مركز الدراسات الإسلامية” بدمشق.

وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش، اعتـ.ـقلت أجهزة نظام أسد الأمنية 60 كردياً واعتدت على آخرين بالضـ.ـرب خلال احتجـ.ـاجات أعقبت تشـ.ـييع جـ.ـنازته. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى