مرأة

تخشـ.ـاهم إسرائيل وتتهـ.ـمهم بمعـ.ـادات السـ.ـامية .. ثلاث نساء أربـ.ـكن دولة الاحتـ.ـلال وإنستغرام

تخشـ.ـاهم إسرائيل وتتهـ.ـمهم بمعـ.ـادات السـ.ـامية .. ثلاث نساء أربـ.ـكن دولة الاحتـ.ـلال وإنستغرام

شفق بوست – فريق التحرير

هاجـ.ـمـ.ـت دولة الاحتـ.ـلال الإسـ.ـرائيـ.ـلي، عارضة الأزياء العالمية “جيجي حديد” وشقيقتها “”بيلا”، بالإضافة إلى البريطانية “دوار ليبا”

وهذا بعد مشاركتهن في المظـ.ـاهرات الداعـ.ـمة للفلسـ.ـطينين، والتي شهدتها مدينة بروكلين الأميركية في نيويورك.

المعـ.ـاداة السـ.ـامية”

ووجهت إسرائيل للفتيات الثلاثة تهـ.ـمة “الدعوة إلى القـ.ـضاء على الدولة اليهـ.ـودية “،كما ألصـ.ـقت لهن تهـ.ـمة ” معـ.ـاداة السامية”.

وكتبت الصفحة الرسمية لإسـ.ـرائيل على تويتر “عندما يدعو مشاهير مثل بيلا حديد إلى إلقاء اليـ.ـهود في البحر، فإنهم يدعون إلى القـ.ـضاء على الدولة اليهـ.ـودية”

تخشـ.ـاهم إسرائيل وتتهـ.ـمهم بمعـ.ـادات السامية .. ثلاث نساء أربـ.ـكن دولة الاحتـ.ـلال وإنستغرام

مضيفة أنه “لا ينبغي أن تكون هذه قضـ.ـية إسـ.ـرائيلية فلسـ.ـطينية، بل ينبغي أن تكون هذه مسألة إنسانية.

شاركتا الأختين “جيجي” و”بيلا” مع والديهما ” محمد حديد” من أصول فلسـ.ـطينية مظـ.ـاهرة ضمـ.ـت الألاف في مدينة بروكلين لدعم الفلسـ.ـطينيين.

قلـ.ـق إسـ.ـرائيلي تجاه المـ.ـؤثرات الثلاث

تصدرن المؤثرات الثلاثة إعلاناً ملأ إحدى الصحف الأمريكية “نيويورك تايمز” بعد تضـ.ـامنهن مع الشعب الفلسـ.ـطيني.

ونشرته منـ.ـظمة داعـ.ـمة للاحتـ.ـلال الإسرائيلي تطلـ.ـق على نفسها “شبكة القيم العالمية”.

ونشرت “حديد” صوراً من مشاركتها في المظـ.ـاهرة التي تحمل عنوان “فلسطين حرة” عبر حسابها الرسمي على موقع “إنستغرام” للتواصل الاجتماعي.

وعلقت عليها قائلة: “الطريقة التي يشعر بها قلبي .. أن أكون مع هذا العدد الكبير من الفلسـ.ـطينيين الجميلين والأذكياء،

والمحترمين والمحبين واللطفاء والسـ.ـخاء في مكان واحد، أشعر بالراحة، نحن سلالة نادرة، فلسـ.ـطين حرة … فلسـ.ـطين حرة”.

وشاركت الشقيقة الصغرى لبيلا، “جيجي حديد”  منشورات على إنستغرام لدعم الفلسـ.ـطينيين.

وقالت في إحداها “لا يمكنك أن تسمح لنفسك أن تكون غير حساس لمشاهدة حياة الإنسان التي تؤخذ، أنت فقط لا تستطيع ذلك إن حياة الفلسـ.ـطينيين هي الحياة”.

وفي منشور آخر، قالت إن والدها وعائلته “أخرجوا من منازلهم في فلسـ.ـطين في عام 1948، وأصبحوا لاجـ.ـئين في سوريا، ثم لبنان، ثم تونس.

“بيلا” تهـ.ـاجم موقع “إنستغرام”

ويشار إلى أن “بيلا حديد” هاجـ.ـمـ.ـت موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” سابقاً، وذلك لحذفه صورة نشرتها لجواز سفر أبيها تظهر مسقط رأسه في فلسـ.ـطين.

لكن حديد شاركت لقطة شاشة للرسالة التي تلقتها من المنصة، والتي تشير إلى انتهـ.ـاكات قواعد المستخدمين بما في ذلك المضـ.ـايقة والتنـ.ـمر”.

سألت المنصة كيف يمكن أن تعتبر فخرها بمسقط رأس والدها فلسـ.ـطين “تنــ.مرا أو مضـ.ـايقة أو عـ.ـريا؟”.

واستنكرت قائلة: “لا يجوز لنا أن نكون فلسـ.ـطينيين على إنستغرام؟ هذا هو التنـ.ـمر بالنسبة لي”، مضيفة أنه لا يمكنكم محو التاريخ عن طريق إسكات الناس”.

الشقيقتان حديد.. من هما؟

تعود “بيلا” إلى أصول فلسـ.ـطينية من طرف والدها رجل الأعمال محمد حديد ووالدتها الممثلة والعارضة يولاندا حديد وأختها العارضة الشهيرة “جيجي حديد” حديد الكبرى.

جيجي وبيلا من أشهر عارضات الأزياء في العالم وقد أثبتا نفسهيهما بجدارة، وقد نالت الأخت الكبرى جيجي لقب عارضة أزياء العام في 2016.

شاركت “جيجي مع أهم الدور العالمية حمـ.ـلات الموضة الأسبوعية المتنوعة من فندي ،فيرساتشي،

ايلي صعب ،ميو ميو، بالمان، ايزابيل ماران ،ىشانيل وغيرهم الكثير من علامات الصفوف الأولى.

إضافة إلى دخولها ساحة الإعلانات العالمية والكثير أيضاً من حملات أخرى متنوعة والتعامل مع مصممي الأزياء وحملات إعلانية مع شقيقتها الصغرى “بيلا” لموسكينو وفندي.

استطاعت الأخت الصغرى “بيلا” أن تتبع خطوات أختها جيجي لتصل إلى عالم الأزياء،

وتكون عارضة العام المتميزة ،إضافة إلى مشاركتها مع أهم مصممي الأزياء والعلامات التجارية العالمية.

حققت بيلا انتشاركبير ونجاح أكبر وأصبحت سفيرة ديور بيوتي وسفيرة اكسسوارات بولغري وسفيرة ساعات TAG Heuer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى