سوريا

فيديو مؤثر للقاء معارض سوري بعائلته في تركيا بعد 12 عام .. من هو المعارض “عمار الشيخ حيدر” وما قصته ؟

فيديو مؤثر للقاء معارض سوري بعائلته في تركيا بعد 12 عام .. من هو المعارض “عمار الشيخ” حيدر وما قصته ؟

شفق بوست – وكالات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة، تظهر لحظة التقاء المعارض السوري “عمار الشيخ حيدر”، بابنته مروة بعد 12 عام بين الشتات وسجـ.ـون الأسد.

وشار المعارض السوري، أمس الأول متابعيه على “فيس بوك” لحظات لقائه بعائلته في تركيا بعد غياب 12 سنة، حيث فرقتهم الحدود وسياسات الدول.

ووثقت الفيديوهات المتداولة اللقاء الحار الذي جمع الشيخ حيد  بابنته “مروة” في مطار ولاية إسطنبول التركية، وسط دموع الفرح وضحكاته التي عمت المكان.

بعد فراق 12 عاماً .. عمار الشيخ حيدر يلتقي عائلته في مدينة إسطنبول

محاولات لم شمل العائلة

وخلال الأعوام الماضية، حاول المعارض السوري “عمار الشيخ حيدر”، عدة مرات لم شمل عائلته.

وفي عام 2019 أضـ.ـرب عن الطعام تحت شعار “أصبحت وزناً زائداً على هذه الأرض”، وذلك بسبب عدم تمكنه من مقابلة ابنته وزوجته المقيمتين في الأردن.

وكان الشيخ حيدر قد حاول اللجوء بطريقة غير شرعية إلى أوروبا 4 مرات، ولكن جميع محاولاته باءت بالفشـ.ـل في ظل سعيه المتكرر بلم شمله بعائلته.

وبعد هذه المحاولات، بدأ المعارض السوري اعتصاماً بالقرب من القنصلية الكندية ولكن الحـ.ـرس رفـ.ـضوا ذلك.

ثم اتخذ قراراً بأن يتجول في “ساحة تقسيم” الشهيرة  وسط مدينة إسطنبول التركية،  حاملاً على صدره لافتة كبيرة كتب عليها بعدة لغات بينها العربية والتركية: “عشر سنوات ليست رقماً، بل جـ.ـرح ينـ.ـزف، أريد رؤية ابنتي مروة”.

بعد فراق 12 عاماً .. عمار الشيخ حيدر يلتقي عائلته في مدينة إسطنبول

من هو  عمار الشيخ حيدر

وعمار الشيخ حيدر، معارض سوري سابق، ينحدر من مدينة مصياف، وينتمي للطائفة العلوية، وهو شقيق وزير المصالحة السوري “علي حيدر”.

تعرض الشيخ حيدر، للاعتـ.ـقـ.ـال من قبل نظام الأسد في عام 2010، حيث تم اعتـ.ـقـ.ـاله في فرع الفيحاء للأمن السياسي بالعاصمة دمشق.

وكانت التهـ.ـمـ.ـة آنذاك  نقل أخبار كاذبة من شـ.ـأنها أن توهن نفسية “الأمة”، بالإضافة إلى تهـ.ـمـ.ـة الإساءة إلى رأس النظام السابق حافظ الأسد.

ومنذ ذلك الوقت، هـ.ـربت عائلة الشيخ حيدر إلى المملكة الأردنية الهاشمية، وخرج بعد نحو 4 أشهر من الإعـ.ـتقال

ليتم اعتـ.ـقاله مرة أخرى واحتـ.ـجازه بسجـ.ـن حمص حتى انـ.ـدلاع الثورة السورية ليتم الإفراج عنه بعدها مصـ.ـاباً بعدة أمراض.

الهجـ.ـرة واللجـ.ـوء

وشار المعارض السوري “عمار الشيخ حيدر”، في المظاهرات ضد نظام الأسد عام 2011، ثم عمل على مساعدة النـ.ـازحين في دمشق.

وتعرض عمار للاعتـ.ـقال مجدداً لمدة شهر وتم الإفراج عنه، ليخرج بعدها إلى لبنان ويعمل فيها مع فرق إنسانية لدعم الأطفال السوريين، وغادر بعدها إلى مدينة مرسين التركية.

وبعد استقراره في الجمهورية التركية، بدأ عمار من جديد بمحاولاته للم شمل عائلـ.ـته لكن جميعها بائت بالفشـ.ـل، إلا أن استطاع أخيراً الالتقاء بهم يوم أمس الأول.

حيث حصلت العائلة على فيزة تمكنهم من القدوم إلى تركيا، ولم الشمل من جديد بعد 12 عام من الغياب والابتعاد.

تجدر الإشارة، إلى أن حالة المعارض السوري “عمار الشيخ حيدر”، ليست الوحيدة

وإنما هناك الآلاف من السوريين المحرومين من عائلاتهم ويحاولونبشتى الطرق لم شمل أحبابهم، هذا وزادت أزمـ.ـة كورونا من وضع السوريين.

المصدر: أوطان بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى