سوريا

حملة إعلامية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالإفراج عن الناشط “عامر عاصي” المعتـ.ـقل زوراً في سـ.ـجون الجولاني

حملة إعلامية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالإفراج عن الناشط “عامر عاصي” المعتـ.ـقل زوراً في سـ.ـجون الجولاني

شفق بوست – وكالات

دشٌَن ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسمان “هاشتاغان”، تعبيرأً عن تضامنهم مع الناشط الإعلامي عامر عاصي.

وجاء في الهاشتاغ الأول تحت عنوان: #الحرية_للناشط_عامر_عاصي أما الهاشتاغ الثاني فحمل عنوان: #الأسد_يقتـ.ـلنا_والجولاني_يحكمنا.

عامر في سجـ.ـون الجولاني

مضى على اعتـ.ـقال الناشط الإعلامي “عامر عاصي”، من قبل هيئة تحرير الشام، أكثر من 60 يوماً، ولا زالت الأخيرة تدينه دون أدلة.

الناشط الإعلامي عامر عاصي / صورة من فيس بوك

وأصدر قضـ.ـاء الجولاني مؤخراً، الحكم النهائي بحق عاصي، والذي تضمن سجـ.ـنه لمدة 9 أشهر، فضلاً عن إلزامه بغرامة مالية قدرها 5 آلاف دولار أمريكي.

تفاعل إعلامي واسع

شهدت قضـ.ـية اعتـ.ـقال عاصي، موجة من السـ.ـخط في الوسط الإعلامي، الذي عبر عن تضامنه مع الناشط بهاشتاغات ومنشورات وتغريدات تطالب بالإفراج عنه.

وتناقل عدد من المؤسسات الإعلامية والمواقع الإخبارية تقاريراً صحفية وصوراً تظهر التضامن مع الناشط “عامر عاصي” كموقع تلفزيون سوريا، وشبكة آرام الإعلامية، والعربي الجديد، بالإضافة إلى عشرات المواقع الإخبارية الأخرى.

وكتب الصحفي “عبدالرزاق سرجاوي” عبر فيسبوك: لا أدري تحت أيٌ بند من بنود القانون، استندت إليه تحرير الشام باعتـ.ـقال عاصي.

وأضاف سرجاوي أن اعتـ.ـقال الناشط، فقط لأنه شاهداً في قضية لا علاقة له بها، تعد بمثابة انتهـ.ـاك صريح لا مبرر له.

منشور عبدالرزاق سرجاوي على فيس بوك / أوطان بوست

وكتب الصحفي “أحمد العاصي” عبر تويتر، وهو شقيق المعتـ.ـقل: ليست قضية عامر الأولى، بل ربما تكون أهون القضـ.ـايا التي مرت على محكمة سرمدا، وعلى القاضي النكرة “أبو القاسم”.

وأضاف العاصي متسائلاً: ما الذي يدعو للسكوت على ظلم لا يهـ.ـدف إلا لسـ.ـرقة ما عجز النظام عن حـ.ـرقه وتدمـ.ـيره.

تغريدة أحمد عاصي على تويتر / أوطان بوست

وغرٌَد الصحفي “عبادة كوجان” عبر تويتر قائلاً: لم تتوقف الشكـ.ـاوى ضد محاكم حكومة الإنقاذ في إدلب، التي يتهـ.ـمها ناشطون بأنها استكمال لسياسات تحرير الشام في ملفات القضاء والمحاكم.

تغريدة الناشط “عبادة قوجان” على تويتر / أوطان بوست

وفي ذات السياق، كتب الصحفي “ناصر عدنان” معلقاً على قضية اعـ.ـتقال عامر قائلاً: إن ميليشـ.ـيا هيئة تحرير الشام تواصل اعتـ.ـقال الزميل الناشط عامر عاصي زوراً وبهـ.ـتاناً، وتحرمه من امتحاناته الجامعية باتهـ.ـامـ.ـات كاذبة وملفقة.

وأشار إلى أن عامر طُلِبَ لقضاء الهيئة في سرمدا بريف إدلب، وهذا بصفته أحد الشهود ثم انتهى متهـ.ـماً ومحكوماً، بمبلغ كبير وسـ.ـجن 9 أشهر، بذريعة “تسهيل الرشوة”.

وأردف عدنان: إلى الجولاني .. للسفـ.ـاهة حدود، وللإجـ.ـرام كذلك، و”الجـ.ـهاد” الذي ستكون أنت زعيمه فبئسه، وبئس التحرير الذي سيكون على أيدي إرهـ.ـابي وضيع من أمثالك.

منشور نزار عدنان على الفيس بوك / أوطان بوست

يشار إلى أن الناشط “عامر عاصي” متـ.ـهم بعملية “تسهيل رشـ.ـوة” وهذا دون إثبات لذلك من قبل قاضي محكمة سرمدا التابعة لتحرير الشام، والذي لم يعرفه أحد، إلا أنه ملقب بأبو القاسم.

وبحسب ما أفاد شقيق عامر، الصحفي “أحمد عاصي”، فإن الهيئة تجاهلت المتورطين الأساسيين، ونسبت الاتهـ.ـامـ.ـات لشقيقه، الذي دخل في القضية كشاهداً فقط.

المصدر: أوطان بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى