دولي

ترحيب أمريكي بقرار أثيوبيا وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إقليم تيغراي .. وجبهة تحرير الإقليم تتعهد بمواصلة القـ.ـتال

ترحيب أمريكي بقرار أثيوبيا وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إقليم تيغراي .. وجبهة تحرير الإقليم تتعهد بمواصلة القـ.ـتال

شفق بوست – فريق التحرير

أبدت الولايات المتحدة الأمريكية ترحيبها بقرار حكومة أثيوبيا وقف إطلاق النـ.ـار من جانب واحد في إقليم تيغراي.

ومن جهتها تعهدت جبهة تحرير الإقليم ذاته بمواصلة القتال واستمرار عملياتها العسكرية، وسط تحذيرات من حدوث كـ.ـارثة إنسانية.

وقد وصفت الخارجية الأمريكية الإعلان الأثيوبي أنه خطوة إيجابية في حال قاد لإنهاء الصـ.ـراع وسمح بدخول المساعدات الإنسانية.

عناصر من جبهة تحرير إيغري

كما دعت الوزارة كافة الأطراف إلى الالتزام الفوري بوقف إطلاق النـ.ـار، وتهيئة الظروف لحوار شامل يحفظ وحدة وسلامة أثيوبيا.

ودعت الخارجية الأمريكية في ذات الوقت لانسـ.ـحاب القوات الأريتيرية وبشكل فوري من كافة الأراضي الأثيوبية.

انسـ.ـحاب القوات الأريتيرية من أثيوبيا:

بالتزامن مع قرار أثيوبيا وقف إطلاق النـ.ـار، فقد انسـ.ـحب جنود من القوات الأريتيرية من 3 مدن في تيغراي الواقعة شمال أثيوبيا.

وهذه المدن هي شاير وأكسوم وعدوة، وذلك عقب يوم واحد فقط من سيطرة عناصر جبهة تحرير الإقليم على ميكيلي.

جبـ.ـهة تحرير إيغري مستمرة بعملياتها:

أكدت قوات جبـ.ـهة تحرير إيغري أن قتـ.ـالها مستمر وبشكل مكثف حتى مغادرة من وصفتهم جميع الأعداء للمنطقة.

ويأتي بيان الجبهة بعد إعلان حكومة أديس أبابا عن وقف إطلاق النـ.ـار عقب دخول قوات موالية للسلطة السابقة إلى العاصمة ميكيلي.

وسبق أن سيطر الجيش الأثيوبي في 28 تشرين الثاني 2020 على ميكيلي عقب 3 أسابيع فقط من بدء ريس الوزراء الأثيوبي هجومه لطرد الحكومة المحلية.

وقد برر رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد إطـ.ـلاق عملية “حفظ النظام”، بسبب مهاجمة قوات تحرير إيغري قواعد عسكرية فدرالية.

ولم تتوقف المعـ.ـارك بين قوات جبهة تحرير إيغري والجيش الأثيوبي رغم إعلان سقوط ميكيلي بيد الأخير.

مجلس الأمن ينعقد بشكل طارئ:

قالت مصادر لدى الأمم المتحدة عن دعوة 6 دول لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي الذي قد ينعقد بعد غد الجمعة.

حيث طالبت وفود كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وأيرلندا والنرويج وأستونيا بعقد اجتماع لمجلس الامن بشأن تيغري.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن الأحداث الأخيرة في تيغراي تدعو للقلق بشكل كبير.

وعلق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك بالقول “إن تلك الأحداث تبرهن مرة أخرى على أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة”.

دراسة: الولادة القيصرية لا تصيب المواليد بالسمنة .. إليك التفاصيل !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى