تقنية وتكنلوجيا

واتساب يوفر ميزة أمان جديدة لإعادة ثقة مستخدميه 

واتساب يوفر ميزة أمان جديدة لإعادة ثقة مستخدميه 

شفق بوست – فريق التحرير

وفر واتساب ميزة جديدة لمستخدميه، لزيادة الحماية والخصوصية لديهم، وإعادة الثقة بين الشركة والمستخدم بعد أن شابها شك الكثيرين.

فقد أطـ.ـلق واتساب ميزة المصادقة البيومترية وميزات التعرف على الوجه وبصمـ.ـات الأصابع لمستخدميه

وهذا عند ربط حساباتهم الشخصية بمتصفح واتساب ويب على أجهزة الكمبيوتر، أو تطبيق سطح المكتب لتوفير طبقة أمان إضافية لهم.

واتساب يوفر ميزة أمان جديدة لإعادة ثقة مستخدميه

وكانت قد أعلنت المنصة المملوكة لشركة لفيسبوك على تويتر، أن الميزة الجديدة سيتم طرحها يوم الخميس، ويضم تطبيق المراسلة حاليًا أكثر من 2 مليار مستخدم. 

سيُطلب التحقق من هوية المستخدم

ونوهت الشركة إلى أنه سيستفيد من هذه الميزة مستخدمي أجهزة  آيفون التي تعمل بنظام iOS 14 أو أحدث  ومستخدمي أندرويد التي تدعم بصمة الوجه أو بصمة الإصبع أو العين

وبينت الشركة أنه بمجرد أن يحاول المستخدم الوصول إلى حساب واتساب الخاص به على الويب أو تطبيق سطح المكتب، سيُطلب منه التحقق من هويته باستخدام بصمة الوجه أو بصمة الإصبع على هاتفه.

بعد ذلك، سيتعين عليه مسح رمز الاستجابة السريعة باستخدام الهاتف

وبعد المصادقة ذات الطبقتين، سيتمكن المستخدمون من عرض الرسائل وإرسالها عبر واتساب من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.  

ووضحت الشركة طريقة الاحتفاظ بتسجيل الدخول للمستخدمين عبر تحديد المربع بجوار “الاحتفاظ بتسجيل الدخول” على شاشة QR على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم للبقاء دخولهم مسجلاً على الجهاز.

وقال متحدث باسم واتساب “نظراً لاستخدام الأشخاص بشكل متزايد لواتساب ويب وتطبيق سطح المكتب للتواصل بشكل خاص مع أصدقائهم وعائلاتهم، أردنا تقديم حماية أمنية إضافية لتوفير راحة البال للمستخدمين”. 

وأكد أنه  لا يمكنه الوصول إلى المعلومات الحيوية المخزنة بواسطة نظام تشغيل الجهاز. 

وتابع المتحدث باسم الشركة أنها ستطرح  تصميم مرئي  جديد لشبكة واتساب ويب على الهواتف المتوافقة خلال الأسابيع المقبلة.

تأتي هذه الأخبار بعد أن أعلنت  واتساب  عن تحديث  يهدف إلى تحديث شروط استخدام التطبيق وسياسة الخصوصية

والتي قوبلت  بشكوك بين المستخدمين بشأن مخاوف الخصوصية.  دفع الكثير منهم للنزوح من واتساب واستخدام تطبيقات أخرى كتليجرام وغيره، فتم تأجيل تاريخ طرح هذه السياسة الجديدة حتى 15 مايو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى