سوريا

حكومة الأسد تعلن افتتاح معرضاً دولياً للبترول بالتزامن مع الطوابير .. كيف كانت ردة فعل الموالين ؟

حكومة الأسد تعلن افتتاح معرضاً دولياً للبترول بالتزامن مع الطوابير .. كيف كانت ردة فعل الموالين ؟

شفق بوست – فريق التحرير

بالتزامن مع مهزلة طوابير الخبز والمحروقات، في مناطق سيطرة نظام الأسد، يعلن الأخير عن افتتاح معرضاً دولياً للبترول والغاز.

هذا الإعلان، يأتي متجاهلاً معاناة الموالين، وكأن طوابيرهم التي ضجت بها وسائل الإعلام، لاتمثل أدنى درجات الاهتمام لدى النظام.

في هذا الصدد، أعلنت وزارة نفط الأسد، عن إقامة معرض سوريا الدولي للبترول والغاز، بين7 وحتى 10 شهر يوليو الجاري.

طوابير المحروقات في مناطق النظام (صورة من الإنترنت)

ولم تتطرق الوزارة، لذكر أية معلومات أخرى، حول مكان إقامة المعرض، زمضمونه ومناقشاته، والمجالات التي سيحتوي عليها.

موجة سخرية وانتقادات

لاقى إعلان وزارة النفط، عن افتتاح المعرض الدولي للبترول، موجة انتقادات وسخرية واسعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي زالسوشال ميديا.

فقد كتب أحمد سليمان: “إن لم تستحِ فاصنع ما شئت، الشعب عم بموت من الفقر، وحكومتنا عم تعمل معارض دولية”.

بينما علق زاهر عبدالحكيم ساخراً: “والله شي حلو، طوابيرنا عبت الشوارع، وأنتو عم تعملوا معارض ولا كأنه عنا شي .. شي مقرف”.

وكتب عدنان الشامي: “الحق مو عليهم، الحق على الشعب اللي عم ياكل العصي وبعدها، وما عبينتقض بوجه عالفساد والمسخرة.

محمد ياسين علق قائلاً: “قمة السخرية والتفاهة .. شبعونا الخبز والغاز والبانزين، وبعد هيك يبقى اعملوا معارض، بيكفيكم تفاهات”.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق النظام، تعيش أزمة محروقات غير مسبوقة، مع ارتفاع سعر ليتر البنزين إلى 4 آلاف ليرة.

ويشهدالوضع المعيشي في مناطق سيطرة النظام، نقصاً حاداً بالكثير من المواد الأساسية ومشتقات البترول، وارتفاع سعرها بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى