سوريا

بعد إعلان إصـ.ـابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا .. روسيا مستعدة لعلاجه وبرلمانه يثني على إصـ.ـابته

بعد إعلان إصـ.ـابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا .. روسيا مستعدة لعلاجه وبرلمانه يثني على إصـ.ـابته

شفق بوست – فريق التحرير

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية “دميتري بيسكوف” اليوم الثلاثاء 9 آذار 2021, بأنه لا يعلم إن طلب رأس النظام السوري “بشار الأسد” المساعدة بعلاجه من فيروس كورونا من روسيا أو لا.

وأعرب بيسكوف عن ثقته في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سينظر في الامر فوراً في حال طلب الأسد المساعدة منه.

وصرح بيسكوف للصحفيين “صراحةً ليس لدي معلومات عن كيفية علاج الرئيس الأسد وزوجته, أيضاً لا أعلم إن كان طلب مساعدةً من أي نوع”.

بشار الأسد رفقة زوجته أسماء الأسد

وتابع بيسكوف حديثه بالقول “لكني على يقين، كما تعلمون أن المتخصصين الروس لديهم خبرة واسعة

واكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا، وليس لدي أدنى شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فسيقوم الرئيس بوتين، بالطبع، بالنظر فيه على الفور”.

وسبق أن أعلنت رئاسة الجمهورية يوم أمس الاثنين 8 آذار 2021 عن إصـ.ـابة رأس النظام السوري بشار الأسد وزوجته أسماء الأسد بفيروس كورونا

موضحة أن حالتهما مستقرة وسيتابعان عملهما خلال فترة الحجر الصحي المنزلي التي سوف تستمر لأسبوعين أو ثلاثة.

كورونا في القصر الجمهوري:

تحدث عدد من الخبراء عن خبر إصابة رأس النظام السوري بشار الأسد بفيروس كورونا أنه لا يعدو بداية حملته الانتخابية المقبلة.

وسبق أن أشارت صحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية وعدة وسائل إعلام عربية بأن حملة الأسد الانتخابية ستبدأ مطلع شهر آذار الحالي.

ويبدو الاعتماد هذه المرة على فيروس كورونا واضحاً, عوضاً عن الوسائل المتبعة سابقاً من حلقات الدبكة في الشوارع.

وتحدث خبراء عن تغيير نظام الأسد استراتيجيته الإعلامية خلال السنوات القليلة الماضية لكسب تعاطف أكبر من الحاضنة الشعبية.

ويسعى نظام الأسد من خلال الإعلان الأخير لخلق حالة من التعاطف والشفقة مع الأسد وزوجته, بوصفهما مواطنين سوريين يتعرضان لظروف قاسية مثل عامة الناس.

برلمان الأسد أثنى على إصابة الأسد بفيروس كورونا:

علق مجلس الشعب التابع لنظام الأسد على خبر إصابة بشار الأسد وزوجته أسماء بفيروس كورونا المستجد بقوله:

“إن إعلان الأسد خبر إصابته وعقيلته بفيروس كورونا يؤكد الشفافية والجرأة الأدبية تجاه الشعب”.

وفي رسالة وجهها إلى الأسد, علق المجلس “إنه على يقين مطلق أن هذا الظرف لن يثني الأسد عن القيام بمهامه وواجباته الوطنية تجاه سوريا.

ومن جهته علق حزب البعث الحاكم على إصابة الأسد بالفيروس بالقول “إن كورونا لن يكون قادراً على إضعاف متابعتكم لقضايا الوطن وقيادتكم”.

وأضاف بيان الحزب بأن “القدر أبى إلا أن يشارك الأسد وزوجته شعبكم الأبي في كل شيء, بما في ذلك هذه الجائحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى