دوليسوريا

إن كنت لاتعلم فاذهب إلى مستشاريك كي يخبروك .. ياسين أقطاي يصفع المعارضة التركية وينتصر للاجئين السوريين في تركيا !

إن كنت لاتعلم فاذهب إلى مستشاريك كي يخبروك .. ياسين أقطاي يصفع المعارضة التركية وينتصر للاجئين السوريين في تركيا !

شفق بوست – فريق التحرير

كشف مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية، الحاكم في تركيا، “ياسين أقطاي”، عن موقفه من تصريحات المعارضة ضد اللاجئين السوريين.

جاء ذلك في حديث له، لشبكة يورو نيوز، رصده موقع “شفق بوست”، رد من خلاله على تصريحات كمال كليجدار الأخيرة.

السوريين جزء من المجتمع التركي

وقال أقطاي: إن ترحيل اللاجئين السوريين في تركيا، إلى بلادهم التي تعاني من الحروب، أمراً مستحيلاً وليس ممكناً إطلاقاً.

ياسين أقطاي (صورة من الإنترنت)

وأضاف المسؤول، أنه لايوجد في قواميس تركيا، ترحيل لاجئ لجأ إليها، بحثاً عن الأمان، فضلاً عن حصوله على بطاقة مهاجر.

وأشار أقطاي إلى أن كمال كليجدار لايستطيع ترحيل أي لاجئ، وهو يعلم ذلك، وإن كان لايعلم، فيتعين على مستشاريه إخباره.

وأوضح المسؤول أن السوريين لم يحصلوا على حق اللجوء بتركيا من فراغ، بل حصلوا عليه في إطار قانون الهجرة الدولي.

وخاطب أقطاي كليجدار، قائلاً: لا يمكنك أن تبادر وتحرض على ترحيل هؤلاء اللاجئين، إلا في حال ارنكبوا جرائم لامبرر لها.

ولفت إلى أن السوريين لم يأتوا إلى تركيا بقصد السياحة، إنما أتوا إليها تاركين بلادهم بسبب العنف الذي يتعرضون له.

ونوه أقطاي في ختام حديثه، إلى أن السوريين أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع التركي، لمساهمتهم في مهن مختلفة.

وكان كمال كليجدار أوغلو، قد تعهد بترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم خلال عامين، في حال فوزه بانتخابات 2023.

تصريحات المعارضة التركية ضد السوريين

وزعم كليجدار حينها، أن السوريين أثروا بشكل سلبي على أبناء الشعب التركي، وتسببوا بالعمالة ورفع نسبة البطالة في أنحاء تركيا.

وأدلت رئئيسة حزب الجيد إيي المعارض، “ميرال أقشنر”، بتصريحات مماثلة لكليجدار، بالعداء للاجئين السوريين في الأراضي التركية.

ولم نكتفِ أقشنر بالتحريض على اللاجئين فقط، بل دعت الحكومة التركية، إلى الجلوس على طاولة الحوار والصلح مع نظام الأسد.

معتبرةً أن حل معضلة اللاجئين السوريين في تركيا، والنجاح في ترحبلهم، يتطلب إجراء مناقشات وحوارات جادة مع نظام بشار الأسد.

ززعمت أقشنر أن الحوار مع بشار الأسد، من شأنه إبجاد صيغة حل مناسبة، تضمن عودة اللاجئين إلى بلادهم بشكل آمن.

تجدى الإشارة إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توعد عقب تصريحات المعارضة، بعدم ترحيل لاجئ مادام في السلطة.

واعتبر أن من يطالب بترحيلهم، أو يحرض عليهم فهو لا يمتلك الإنسانية، لافتاً إلى أن تركيا لاتغلق أبوابها بوجه أحد.

ووقفت تركيا إلى جانب الشعب السوري، منذ اندلاع انتفاضته عام 2011, وتستقبل داخل أراضيها أكثر من 4 مليون لاجئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى