ثقافةمنوع

تبلغ من العمر “22” عاماً .. الطالبة السورية “ياسمين نايال” تجتاح عناوين وسائل الإعلام التركية فما الذي حققته ؟!

تبلغ من العمر “22” عاماً .. الطالبة السورية “ياسمين نايال” تجتاح عناوين وسائل الإعلام التركية فما الذي حققته ؟!

شفق بوست- فريق التحرير

تتواصل سلسلة النجاحات، التي يخطها اللاجئون السوريون، في معظم دول العالم، والتي أصبحت موطناً لهم، بعد تهجيرهم قسراً من سوريا.

ولعل تركيا هي الدولة الوحيدة التي تستقبل أعداداً كبيرة من السوريين، فلذلك كانت المرتع الأبرز للإبداع وإظهار مواهب المواطن السوري.

ياسمين نايال تحتل المرتبة الأولى في جامعة باشاك شهير

احتفت وسائل إعلام تركية، بحسب ما رصد موقع “شفق بوست”، بالطالبة السورية المتألقة “ياسمين نايال”، البالغة من العمر 22 عاماً.

ياسمين نايال (صورة من الإنترنت)

حيث تمكنت من إحراز المرتبة الأولى، متفوقة على جميع زملائها، في جامعة باشاك شهير بمدينة اسطنبول، ضمن تخصص الإعلام الجديد.

وفي التفاصيل، فقد روت نايال قصتها، التي بدأت بالحلم من سوريا، وذلك بحسب مانقل موقع “تركيا عاجل”، ورصد “شفق بوست”.

وقالت الطالبة: إنها غادرت من سوريا عام 2016, مع أسرتها إلى تركيا، وهناك قررت إكمال مسيرتها الدراسية، على حد قولها.

وأضافت نايال أنها كانت تعشق مهنة الإعلام، حتى أنها كانت تعمل في سوريا على تغطية الأحداث، منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية.

وأشارت الطالبة إلى أن دخولها إلى تركيا، فسح لها المجال لتطوير نفسها أكثر، والنهوض بحلمها المتمثل بالإعلامية الماهرة والناجحة.

وأوضحت أنها أرادت أن تحقق مراتب عالية بهذا المجال، فدخلت قسم “الإعلام الجديد”، في جامعة “باشاك شهير”، في مدينة اسطنبول.

ولفتت نايال إلى أنها تمكنت بعد جهد طويل، من حصد المرتبة الأولى في الجامعة، متفوقةً على زملائها الأتراك.

وأردفت الشابة السورية: لقد كان الأمر مجرد حلم، من بين الآلام في بلدي، واليوم أصبح واقعاً .. لم أصدق بعد !.

لم تكتفِ الطالبة السورية، بدراسة الإعلام فحسب، بل بادرت أيضاً للدخول في أفرع وأقسام متعددة، من أجل تطوير نفسها أكثر.

وبحسب ما روت نايال، فقد دخلت في فرع علم النفس، واستطاعت أن تتخرج منه، في إطار التعليم المفتوح بالقسم.

حيث تخرجت من قسم علم النفس، بالتوازي مع دراستها للإعلام، ومن ثم دخلت مؤخراً في فرع العلاقات الدولية والعلوم السياسية.

رسم المستقبل وموقف نايال من العيش في تركيا

بيٌنت نايال أنها تخطط لأشياء كبيرة في المستقبل، وستسعى لأن تكون ذو شأن بارز في مجال الإعلام والعلوم السياسية وغيرها.

وتابعت: سأعمل على تطوير نفسي أولاً، ومن ثم سأعمل في منظمات دولية متخصصة بمجال عملها، وستنشئ شركة إعلامية خاصة بها.

وفي سياق آخر، قالت الطالبة: إنها ستبقى داخل تركيا، وستستمر بالعيش فيها، ولن تفكر بالخروج منها، إلى أية دولة أوروبية.

وأضافت أن شقيقها الذي يقيم في دولة كندا، طلب منها القدوم إليه، إلا أنها رفضت وفضلت العيش في تركيا.

وختمت نايال حديثها، متوجهة بأرقى عبارات الشكر للحكومة التركية، على كل ماتقدمه للسوريين، لافتةً إلى أنها ستبذل جهودها لرد الجميل.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس جامعة “باشاك شهير”، أشاد بتفوق نايال، معتبراً ذلك بمثابة إنجاز، ستستفيد منه تركيا والمجتمع ككل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى