مرأة

من بينها الإكثار من الصراخ عليهم وتركهم يحددون وقت نومهم وهليكوبتر التربية .. تصرفات شائعة تدل على فشلك بتربية طفلك

من بينها الإكثار من الصراخ عليهم وتركهم يحددون وقت نومهم وهليكوبتر التربية .. تصرفات شائعة تدل على فشلك بتربية طفلك

شفق بوست – فريق التحرير

تعد تربية الأطفال من أكثر المهام مشقة وأشدها حساسية ومسؤولية أمام الوالدين تجاه أبنائهم، وتختلف طريقة التربية من أسرة لأخرى.

ولا يمكن تعميم طرق التربية على كافة الأطفال، حيث إن نجاح وسيلة تربوية مع أحد الأطفال لا يعني بالضرورة نجاحها مع الباقين.

ولكن عن طريق العلم تم حسم الجدل حول الأساليب التربوية التي قد تؤثر في تربية الطفل وبناء شخصيته في المستقبل.

الصراخ أحد الأساليب الخاطئة بتربية الطفل

كما حدد بعض الطرق التي تؤثر بشكل سلبي في عملية التربية وتبني شخصية غير ناجحة للأطفال ومن أبرزها:

الإكثار من الصراخ على أطفالك:

ثبت وبحسب الدراسات أن التأديب اللفظي القاسي أو الشتم والإهانة للطفل يضر بنفسية الطفل مع مرور الأيام.

كما يعد الشتم والإهانة الدائمة للطفل فضلاً عن التوبيخ القاسي أحد أسباب إصابته بمرض الاكتئاب.

واتفقت العديد من الدراسات على أن التعنيف اللفظي لا يؤدب الطفل ويمكن القيام به فقط لمنع الطفل من تصرف يقوم به قد يسبب له الخطر.

عدم تشجيع ابنك على الاستقلالية:

لا تعني تربية الآباء لأبنائهم وتوجيههم للطريق الصحيح أن تسيطر على كل ما يخصهم، فلا بد من منحهم بعض الاستقلالية.

وتحميل الطفل بعض المسؤولية في اتخاذ القرارات يعزز من ثقته بنفسه، ويجعله لا يعتمد في كل أموره على شخص آخر يقرر عنه.

وأثبتت الدراسات أن الآباء المسيطرين على أبنائهم بشكل كامل يخلق من تصرفاتهم انعداماً للثقة بالنفس.

بينما يساعد منح الطفل بعض الاستقلالية في قراراته وخاصة بعمر المراهقة في حل النزاعات والعلاقات الشخصية.

لا تترك قرار نوم أطفالك بأيديهم:

وجد الباحثون صلة بين عدم انتظام وقت النوم للأطفال من جهة وبين عشرات الأمور من سوء السلوك ومنها فرط النشاط وصعوبات عاطفية.

واضطراب مواعيد نوم الطفل وخاصة في عمر مبكر من حياته يؤثر على صحته ودماغه مدى الحياة.

السماح له بمشاهدة التلفزيون بعمر صغير للغاية:

يؤدي تعريض الأطفال دون سن الثالثة للتلفزيون إلى حدوث عدد من المشكلات، من بينها التأثير على النطق اللغوي.

ومن تلك المشاكل كذلك عدم المشاركة اجتماعياً، كما تجعل الأطفال أكثر تنمراً على زملائهم لحظة التحاقهم بالمدرسة.

كما أثبت الدراسات وجود ارتباط واضح ووثيق بين الإكثار من مشاهدة التلفاز للأطفال وبين قلة التركيز وضعف القراءة والرياضيات.

لا تكن مثل الهليكوبتر حول طفلك:

هو مصطلح استخدم أول مرة عام 1969 في كتاب بين الآباء والمراهقين، وباتت بعدها العبارة شائعة جداً في التربية.

فمن الجيد أن يكون الآباء حول أطفالهم حاضرين في حياتهم، ولكن ليس لدرج الحوم في حياتهم مثل طائرة الهليكوبتر.

فتلك العادة الخاطئة قد تسبب القلق والاكتئاب للطفل، حيث سجل بين الأطفال المراقبين بشدة من قبل آبائهم مستويات عالية من الاكتئاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى