مرأة

إلى الأمهات الحديثات.. نصائح ذهبية للتعامل مع الطفل حديث الولادة بهدف الحفاظ عليه

إلى الأمهات الحديثات.. نصائح ذهبية للتعامل مع الطفل حديث الولادة بهدف الحفاظ عليه

شفق بوست ـ فريق التحرير

تعد المرحلة الأولى من التعامل مع الطفل حساسة للغاية، خاصة حديث الولادة، حيث يكون صغيرا للغاية.

على الأم أن تتعامل معه بحذر شديد، لأن حركة خاطئة قد تعرضه للخطر، في حين أن العديد تتبع أساليب خاطئة بالتعامل مع الطفل بعد الولادة بفترة قليلة.

خاصة السيدات اللواتي لم يسبق لهن وأن مررن بتجربة أمومة سابقة، لذلك جمعنا في هذا التقرير نصائح للتعامل مع الطفل بعد ولادته:

طفلة

الدفء واللبأ 

يخسر الطفل حديثي الولادة الحرارة من رأسه وأطرافه. لذلك على أمه أن تقوم بتدفئة هذه الأجزاء.

عن طريق استخدام الجوارب والطاقية حتى في فصل الصيف، ويجب تجنب تغيير ملابسه في الأماكن الباردة.

وعلى الأم أن تحتضن الوليد يشكل ملامس لجسمها بشكل مباشر، مما يساعد في الحفاظ على درجة حرارته.

 خاصة إذا كان قد ولد قبل الأوان أو كان وزنه أقل من المعدل الطبيعي، وعليها أيضا أن أن تعطيه “الصمغ” اللبأ.

والذي هو حليب الثدي الذي يأتي في الأيام الأولى بعد الولادة، ويمتاز في غناه بالعناصر الغذائية والمناعية.

وعلى الأم أن ترضع طفلها خلال الساعة الأولى بعد الولادة، لأن ذلك سيساعد على إدرار حليب الأم وتقليل النزف.

الحمام والملابس الجديدة

يفضل أن يتم تأخير حمام المولود حتى تمر 24 ساعة على الولادة، كي يتم امتصاص المادة الشمعية البيضاء من خلال الجلد. 

ومن أجل حمام الوليد: على الأم أن تجهز أدوات الحمام: أوعية المياه، شامبو، مناشف، ملابس، ويجب التأكد من درجة حرارة المياه بأنها مناسبة. 

ولا يجب أن يكون حمام المولود بالقرب من مجرى الهواء، وعلى والدته أن تتأكد من أن أظافرها مقلمة حتى لا تؤذي الطفل أثناء الحمام.

عملية الغسل تتم كالتالي: ابدأي بغسل رأس ً الطفل أولا من الأمام إلى الخلف، ثم نشفيه وضعي طاقية الرأس ثم انتقلي إلى الجسم.

بعدها تأكدي من أنك قمت بتنظيف ثنايا الجلد وبين الأصابع، والأعضاء التناسلية الخارجية.  أماا بالنسبة لملابس المولود الجديد: لا داعي لاستخدام الأربطة أي التقميط لأنها تحد من حركة الطفل وتعيق تنفسه.  

ويجب أن تكون الملابس ماصة للرطوبة، تعتبر الملابس القطنية الفضفاضة والناعمة هي الأفضل للطفل الوليد خاصة في الملابس الداخلية. 

ويجب أن تقوم الأم بتبديل الحفاض وتنظيف الطفل فور التبول أو التبرز، خوفا من إصابة الطفل بالسماط.

وهناك ضرورة تقتضي بعدم استخدام المحارم المعطرة وبودرة الأطفال لأنها تحتوي على مواد كيمائية.

النوم والسرة

يعد النوم أمرا ضروريا لنمو المولود، فهو ينام من 18  ـ 14 ساعة يوميا، ويجب أن ينام على أحد جانبيه، مع تجنب نومه على ظهره أو وجهه. 

ويجب أن يكون مكان نوم المولود آمنا كي لا يصل إليه الأطفال الأكبر سنا، وعلى الأم أن ترضع طفلها قبل نومه  حتى يتمكن من النوم هادئا ولا يشعر بالجوع.

أما بالنسبة للسرة، يجب أن تتم المحافظة على موضع السرة نظيفا وجافا ًومكشوفا، ويجي تجنب وضع أي مادة غير طبية مثل القهوة أو الكحل على السرة.

ويمكن الاكتفاء بتنظيفها بالماء والصابون، ويمكن تعقيمها بالكحول مرتين يوميا، ويتم وضع ملقط السرة فوق الحفاض حتى لا يتلوث بالبول.

عادة تسقط السرة بعمر 7 ـ 14 يوم ويجب مراقبة السرة يوميا، وإذا ظهرت إحدى العالمات التالية: 

“احمرار، رائحة كريهة، نزيف، تقيح، تأخر في سقوط السرة( فيجب تحويل الرضيع إلى املركز الصحي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى