منوع

تتطور مهاراته بشكل سريع ويصبح أكثر حساسية وينبغي مصادقته واحتوائه .. خصائص الطفل بعمر 6 سنوات وطرق التعامل معه

تتطور مهاراته بشكل سريع ويصبح أكثر حساسية وينبغي مصادقته واحتوائه .. خصائص الطفل بعمر 6 سنوات وطرق التعامل معه

شفق بوست – فريق التحرير

مع بلوغ طفلك سن السادسة من عمره، يكون قد وصل إلى المرحلة المتوسطة من طفولته، ولم يعد ذلك الصغير.

ومن الغالب أنه دخل المدرسة في هذه السن وبات لديه عالم جديد يكبر حوله كل يوم، ويكتسب منه خصائص جديدة.

وفي التقرير التالي نستعرض أبرز الخصائص التي تطرأ على الطفل في هذا العمل، وأبرز الطرق الصحيحة في التعامل معها.

طرق تربية الطفل بعمر 6 سنوات

خصائص طفلك في سن السادسة:

في هذه المرحلة العمرية، تختلف خصائص طفلك عن المرحلة السابقة، حتى تظنين أنك تتعرفين إلى طفلك من جديد.

طفلك يكبر بسرعة:

وتتمثل تلك الخاصة بازدياد حب الفضول لديه واكتشاف كل شيء من حوله بطرق مختلفة عن الفترات السابقة من حياته.

وعلى الأم والأب الاستعداد للإجابة عن عشرات الأسئلة التي قد يوجهها طفلك الآن والتي قد تتفاجئين من بعضها.

تتطور مهارته الذهنية بشكل كبير:

ربما قد تشعر الأم بأن طفلها بات كثير الكلام، ولكن الحقيقة أن دماغ الطفل ومهارته الحركية والذهنية تتطور بشكل كبير.

ويبدأ الطفل بالتعبير عن مشاعره بشكل أوضح من قبل، ويغضب بصورة مغايرة ويعبر عن سعادته بشكل مختلف.

لديه أسرار حقيقية يخفيها:

وتصبح كذلك لديه صداقات اجتماعية لا تختلف عن صداقات الكبار، إلا أنها تبقى بسيطة غير معقدة ملائمة لمرحلته العمرية.

أكثر حساسية من قبل:

وكذلك يصبح الطفل في هذه السن أكثر ملاحظة من قبل لتصرفات من حوله، ويقيم علاقات اجتماعية أو يمتنع بحسب ظروفه.

يبدأ مرحلة إثبات الذات:

قد يطلق بعض الكبار على هذه المرحلة من عمر أطفاله مرحلة السخافة، لأنهم لم يتعودوا على تلك التصرفات الجدية منهم.

وينبغي أن يتوقع الأهل من أطفالهم في هذه المرحلة أن يصبحوا أكثر حزماً في طلباتهم وأكثر رغبة وجرأة.

كيف أربي طفلي في عمر 6 سنوات:

تحتاج الأم بشكل خاص للتعامل مع الطفل في هذا العمر بشكل حذر واتباع بعض الخطوات المساعدة في ذلك ومن أهمها:

احتواء الطفل:

ويكون احتواء الطفل عبر الحديث معه والصبر والهدوء والحكمة في التعامل مع بعض الموقف المزعجة التي قد يسببها.

الصداقة مهمة مع الطفل:

على الأم أن تبني صداقة قوية مع طفلها ومن ذلك كتم أسراره الصغيرة وتفهم مشاعره واحترامها وتجنب الضرب والإهانة.

تجنبي المقارنات:

من الخطأ أن تقارني بين طفلك وأطفال آخرين، والصحيح إخبار الطفل أنه متميز مثل غيره من الأطفال في عمره لتحفيزه أكثر.

النظافة الشخصية:

هو أكثر عمر مناسب لتشجيع الطفل على العناية بنظافته الشخصية، وخصوصية جسم طفلك وألا يسمح لأحد باختراقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى