مرأة

يسبب الحزن والقلق له وقد يضعف قدرة الاتصال مع المحيطين به وقد تكون له آثار مادية سيئة .. أبرز نتائج الطلاق على الأطفال 

يسبب الحزن والقلق له وقد يضعف قدرة الاتصال مع المحيطين به وقد تكون له آثار مادية سيئة .. أبرز نتائج الطلاق على الأطفال

شفق بوست – فريق التحرير

الطلاق هو قرار يتخذه أحد الزوجين وربما كلاهما، يقضي بإنهاء عقد الزواج الذي كان يربط فيما بينهما وانفصالهما عن بعضهما البعض.

وقد يكون القرار صعباً يصاحبه عدة تغيرات تعدل من حياة الأسرة وأفرادها وخاصة الأطفال منهم إن وجدوا.

وتختلف تأثيرات الطلاق على الطفل من عائلة لأخرى حسب طبيعته وعمره، وحسب طريقة والديه في إدارة الأمور بعد انفصالهما.

قد يتسبب الطلاق بجب الطفل لأحد أبويه دون الآخر

وتتراوح التأثيرات التي تصيب الطفل بين النفسية والاجتماعية والتعليمية وحتى المادية في كثير من الأحيان.

تأثير نفسي يصيب الطفل:

فقد يواجه الأطفال في كثير من الأحيان صعوبات كبيرة في التأقلم مع الوضع الجديد وتقبل حقيقة انفصال والديه.

يشعر بالحزن والأسى:

وتختلف هذه المشاعر بين الأطفال بحسب أعمارهم ومراحل نضوجهم، فقد يشعر الطفل بذنب كبير وهو صغير لظنه أنه السبب.

بينما تختلف ردود أفعال الأطفال الأكبر سناً، حيث يشعر بعضهم بالقلق والاكتئاب بينما يشعر آخرون بكرههم لمفهوم الأسرة.

يشعر بالقلق:

ويكون بسبب التفكير الدائم بانفصال والديه وأسبابه، وقد يظن الطفل أن والديه لن يعيرانه الاهتمام المطلوب بعد انفصالهما.

وهو ما يؤثر بشكل سلبي على نفسية الطفل ويزيد من قلقه وتوتره ويشعره بالإحباط والخوف على الدوام.

تأثير اجتماعي على الطفل:

فقد تظهر من خلال عجز الطفل عن التواصل جيداً مع والديه أو المجتمع المحيط به نتيجة مشاعر سيئة بقيت عالقة في ذهنه.

وقد يرتبط مع أحد والديه دون الآخر مما يجعله يحبه كثيراً نتيجة احتضانه له، في مقابل كره الآخر والغضب منه.

تأثير مادي:

قد يتسبب الطلاق في تغير بالوضع المادي والمعيشي للأسرة، وهو ما يؤدي لتغير في مستوى معيشة الطفل.

حيث يختلف المقدار المادي الذي كان يقدمه الأبوان له عن ما يحصل عليه من قبل أحدهما بعد الانفصال.

وينبغي هنا على الأبوين التعاون والتشارك في توفير المصاريف الأساسية لأطفالهم رغم انفصالهم عن بعضهم البعض.

تراجع بمستوى الطفل التعليمي:

قد يتسبب الطلاق بتراجع المستوى التعليمي للطفل، وهو مقياس متغير بين الأطفال ويختلف من طفل لآخر.

فقد يشعر الطفل بالتشويش والإجهاد الفكري والعقلي بسبب حالة انفصال والديه وما رافقها من آثار سلبية عليه.

وقد يؤدي انتقال الطفل لمكان سكن جديد إلى عدم تأقلمه مع المدرسة والحي والأصدقاء الجدد مما يعيق رغبته في التعلم.

تأثيرات صحية وسلوكية على الطفل:

قد تزيد حالة الطلاق على الطفل من الناحية العقلية وتسبب له الاكتئاب وبعض المشاكل النفسية الأخرى.

وقد تحدث بعض المشاكل السلوكية لدى الطفل، فقد يتجه نحو العنف والصراع مع باقي الأطفال للتنفيس عن غضبه وحرمانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى